بيان صادر عن النائب حسني الشياب "ابو فندي"

بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على خاتم النبين واله وصحبة والتابعين 
يقول الله تعالى في كتابه العزيز 
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) صدق الله العظيم 
اخواني واهلي واصدقائي وعزوتي يا من عطرتم الارض في موقفكم هذا وفزعتكم هذه والتي ما كانت الا للحق والخير بعد هذا الاعتداء الغاشم على الاخلاق والفضيلة وروح العشيرة وقدسية العائلة من عابث ناشد الشهرة والسبق على حساب الاخرين باحثا في رسالته عن شق الاهل وبث الفتنه والإساءة للسمعة .

اننا وكما يعلم القاصي والداني لم نكن في يوم اهل فساد وافساد ولم نعمد يوما الا لخدمة الناس والقيادة ولا نحتاج لشهادة في حسن السيرة والسلوك لأننا قصدنا في عملنا مرضاة الله تعالى واكبر شاهد لأفعالنا تلك الشهادة التي ترسمونها اليوم في وقفتكم واصطفافكم الى جانب الحق والفضيلة والاخلاق وتكفينا شهادتكم بنا اليوم وانتم الاهل والفزعة .

اننا واياكم اهل رجولة وقوه ومنعه ولم نسكت يوما على ضيم ولا اهانة وهذا التاريخ شاهد والمواقف كثر ولكننا حملنا القلم وتركنا الاذى احتراما لدولة القانون والمؤسسات التي كنا وسنبقى فيها جندا اوفياء ولن نستقوي يوما على الوطن ولن نجعل من امنه عرضه للانتهاك تحت اي ظرف من الظروف .

لذلك بعد الشكر والمحبة والتقدير لموقفكم هذا وانصافكم للحق ووقفتكم هذه التي طوقت عنق كل واحد فينا ما حيينا وتغليبا للمصلحة العامة ومصلحة الوطن وامن الوطن خاصة في هذه الايام التي يطلب فيه الوطن ان نلتف حول قيادتنا الهاشمية وتوحيد الكلمة ورص الصف في وجه من يتصيدون امن الاردن فأنني اتمنى عليكم ان نكتفي باجتماعنا هذا وان تبقى الحشود دون حراك ويكفينا موقفكم وانني اطمئنكم جميعا اننا لن يثنينا عن معاقبة من قام بهذا الاغتيال عبر القانون وسنعريه عبر وسائل الاعلام الحقيقة الشريفة التي تحترم الموضوعية والمهنية ولا تدخل المنازل متسلله تحت جنح الحقد والظلم لتحمل معها قصص مزيفة يتربص من خلفها ضعاف النفوس ممن ملئ الحقد قلوبهم وكانت الفته ديدنهم .

اننا نحمد الله حمد الشاكرين فقد توافد الجميع ممن نعرف وممن لا نعرف ومن كل القطاعات والمحافظات لتسجل كلمة حق في هذا الحدث وهذا كرم الله تعالى وبسمكم جميعا اتقدم من الاصدقاء جميعا من عشائر الاردن الواحد ومن وسائل الاعلام الذين تنادوا عبر كتابتهم في استغراب لهذا المشهد وهذا السلوك الغريب الذي ما اعتاده الاردن واهلة وتوليفته العشائرية والتي تحترم الاسرة وتغلب الاخلاق وتحصن العائلة من النزاعات والعبث .

بارك الله فيكم وحفظكم وحفظ الله الاردن منيعا وقيادته الهاشمية 
واجدد الشكر لكم والامتنان والاصغاء وسيبقى تعاوننا دائما على البر والتقوى بأذن الله 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أخوكم حسني الشياب أبو فندي
 
 
  •  
  •