استمرار حملات بلدية اربد لازالة مظاهر الاعتداء على الشوارع والأرصفة

 

 

الأنباط – عرين مشاعلة

 

تواصلت حملات بلدية اربد الكبرى لازالة العوائق عن أرصفة المشاة التي بدأتها في عدد من مناطق المدينة ضمن حملة شاملة للأسواق التجارية والبسطات والعربات المعتدية على سعة الشوارع،وبعد إتخاذ كافة الخطوات القانونيه عملت بلدية اربد الكبرى  قسم المتابعه و التفتيش التابع بالعمل على إزالة البناء المخالف و المُعتدي على الشارع العام في منطقة الرابيه وقد تم إزالتها بالكامل وسيتم اعادة الشارع على سعته.

و با شرت بلدية اربد الكبرى بحملة ازالة العوائق التي وضعت بصورة مخالفة في حرم الأرصفة العامة في مختلف مناطق مدينة اربد حيث عملت كوادر بلدية اربد الكبرى قسم الأسواق  ، و بمسانده أمنيه على إزالة المظلات المخالفه و البسطات المتواجده على الشارع الرئيسي طريق الحصن ، حيث تم ازالة كافة الإعتداءات و التي كانت تعيق حركه السير.

كما عملت كوادر  قسم الأسواق و بمسانده من مديريه المشاغل بإزالة عدد من الواجهات المخالفه في سوق البخاريه حيث كانت تتسبب بتهديد لحياه المواطنين وذلك بعد عدة شكواى تلقتها البلديه من قبل المواطنين.

و أكد رئيس بلدية  اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني أن البلدية لن تسمح بإغلاق الأرصفة التي خصصت لمسير المواطنين وستزيل جميع المخالفات والاعتداءات التي تلحق الضرر والأذى بالمواطنين وتؤثر على السلامة العامة.

وتهدف الحملة حسب بني هاني  إلى القضاء على ظاهرة الاعتداءات المتكررة على حرم الرصيف وإغلاقه من قبل التجار مما يجبر المواطنين على عدم استخدامه والمشي بالشارع وهو ما يشكل خطراً على حياتهم.

لافتا الى تزايد المخالفات المتعلقة باعتداء التجار على الأرصفة والشوارع ، بالرغم من الجوالات اليومية المتكررة لقسم المتابعة والتفتيش وتحرير المخالفات بحقهم ، ولكن عدم تفعيل الضابط العدلية من قبل وزراة البلديات و التي صدرت لقانون البلديات الجديد، وصادق عليه جلالة الملك ، والتي تتيح للموظف مخالفة صاحب المنشأة التجارية المخالفة نتجية الاعتداء على الارصفة والشوارع، دون العودة الى الحاكم الاداري والانتظار ليصار الى تفويض رجل امن من الحاكم الاداري، لتوفير الحماية الأمنية وتنفيذ المخالفة للمحل التجاري. مشيرا بني هاني الى وجود الاف من المحال المخالفة والتي لم توجه لهم مخالفة ، نتجية الاجراءت الروتنية البطئية ، التي تزيد من تمادي اصحاب تلك المحال ، ويفهم المواطن ان البلدية عاجزة عن حل تلك المشكلة ، لافتا الى وجود 23 منطقة في اربد لكل منها مراقب حسب اختصاصة ، ولكن الضابطة العدلية تحد من زيادة تلك المخالفات وتمادي اصحابها.

مؤكدا الى أن البلدية ستزيل جميع العوائق في الشوراع الرئيسة وخصوصا في وسط مدينة اربد، واعتداء التجار على الأرصفة، و لن تسمح البلدية بإغلاق الأرصفة التي خصصت لمسير المواطنين وستزيل جميع المخالفات والاعتداءات التي تلحق الضرر والأذى بالمواطنين وتؤثر على الحركة المرورية والسلامة العامة، داعيا المواطنين المواطنين بعدم التردد بالتقدم بشكوى ضد كل من يتعدى على الحقوق التنظيمية، ليقوم قسم التفتيش متابعة الشكوى بالسرعة الممكنة.