الخصاونة "للأنباط " ارتفاع في حجم الاستثمارات السياحية في محافظة اربد

ارتفاع ملحوظ في أعداد الزوار المحليين واستقرار بأعداد السياح

الأنباط – عرين مشاعلة

 

 

أكدت مديرة مديرية سياحة محافظة اربد الدكتورة مشاعل خصاونة "للانباط " ، أن ارتفاعا ملحوظا في أعداد الزوار المحليين  تشهدها المناطق السياحية المختلفة في محافظة اربد ، واستقرار باعداد الزوار من الجنسيات الاجنبية ، لا سيما  أن محافظة اربد  تتمتع بمقومات وامكانات سياحية  فريدة جعلها نقطة جذب سياحي  على مدار فصول العام ،سواء على مستوى السياحة الداخلية أو الدينية أو العلاجية لتنوع المواقع السياحية فيها، حيث يتوفر العنصر السياحي الديني والتاريخي والتراثي والطبيعي والعلاجي إضافة إلى وجود مواقع لسياحة المغامرة والسياحة الجيولوجية والسياحة الزراعية نظرا لوجود أعداد كبيرة من القرى في المحافظة يكاد يكون الأعلى على مستوى العالم.

وقالت الخصاونة كل هذه المقاومات جعلت من محافظة اربد واجهة سياحية فريدة ليس على مستوى المملكة فحسب وإنما على مستوى العالم على الرغم من الظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة ، وقالت إن الأرقام والمعطيات على أرض الواقع تؤشر إلى ان هناك ارتفاعا ملحوظا في حجم الاستثمارات السياحية في المحافظة وارتفاعا في أعداد الزوار القادمين من خارج المحافظة وزيادة كبيرة في السياحة الداخلية نتيجة قيام وزارة السياحة تهيأت جميع الخدمات المطلوبة في الماوقع السياحية.

 وأكدت الى ان هذه المواقع شهدت تطورا وصيانة وتأهيلا ملحوظا في الفترة الأخيرة ، نظرا لما تولي وزارة السياحة والاثار اهمية كبيرة لقطاع السياحة في اربد ، حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع السياحية في هذه المواقع للارتقاء بنوعية وجودة الخدمات المقدمة للسائحين وتحسين فرص الاستثمار السياحي في هذه المواقع لخلق المزيد من فرص العمل لأبناء المجتمعات المحلية.

وأشارت الخصاونة إلى أن الوزارة تعمل حاليا إلى تنفيذ عدد من المشاريع السياحية في المحافظة مثل مشروع مركز زوار طبقة فحل لتوفير كافة الخدمات السياحية التي يحتاجها الزائر أثناء زيارته للموقع الأثري في طبقة فحل بكلفة تقديرية (420) ألف دينار ويشتمل المشروع على صالة عرض للصناعات الحرفية والتقليدية ومكاتب للموظفين والإداريين والشرطة السياحية ، إضافة إلى تنفيذ مشروع تأهيل المسار السياحي في موقع أم قيس الأثري ورفده بالخدمات اللازمة بكلفة تقديرية (108) ألف دينار ويهدف هذا المشروع لربط القرية التراثية في موقع أم قيس مع باقي مكونات الموقع الأثري لإثراء تجربة الزائرين من السياح المحليين والأجانب وتحقيق فائدة أكبر للمجتمعات المحلية من عوائد السياحة .

وحول المشاريع المستقبلية في المحافظة قالت الخصاونة إن الوزارة بصدد تنفيذ عدد من المشاريع الهادفة إلى تطوير وتحسين المسار السياحي في محافظة اربد وأنه تم إدراج عدد من هذه المشاريع على البرنامج التنموي للمحافظة على الأعوام القادمة ويتم حاليا إعداد الدراسات المطلوبة لتنفيذ هذه المشاريع والتي من بينها تأهيل وتطوير مغارة برغش والمنطقة المحيطة  وإنشاء متنزه سياحي وربطه مع المغارة قيس،  واستكمال تأهيل وترميم القرية التراثية في أم قيس وغيرها من المشاريع التي تعمل الوزارة على إعدادها تمهيدا لتنفيذها ضمن البرنامج التنموي للمحافظة للارتقاء بالخدمات السياحية وتطوير قدرات المجتمعات المحلية والعاملين في قطاع السياحة في المحافظة.

كذلك إعداد خطة متكاملة لتسويق وترويج المواقع السياحية في المحافظة  وتنشيط الحركة السياحية المحلية والخارجية وإطالة فترة إقامة الزوار والسائحين وإثرائهم بالمعلومات عن المواقع التي يزورونها بتعريفهم بالموروث التاريخي والتراثي والحضاري والتقليدي لهذه المواقع المنتشرة في مختلف مناطق المحافظة، لا سيما إن الوزارة قامت وبالتعاون مع جميع  القطاعات الرسمية والأهلية والمجتمعات المحلية في المحافظة بتنفيذ العديد من النشاطات والفعاليات السياحية على مدار العام بهدف ديمومة النشاط السياحي طوال أشهر السنة وعدم اتصالها على فترات محددة من الصيف.

 وانطلاقا من سياسة الوزارة بضرورة توفير خطط واستراتيجيات وبرامج مستقبلية وتطوير قطاع السياحة في المحافظة تتواءم مع الخطط الوطنية الموضوعة أكدت الخصاونة الى  ان  مديرية سياحة اربد أعدت  خارطة استثمارية تتضمن قاعدة بيانات للمشاريع المستقبلية ليصار إلى تنفيذها في المحافظة للارتقاء بالقطاع السياحي وتحقيق التنمية السياحية المستدامة وتكون هذه القاعدة دليلا ومرجعا للمستثمرين المحليين والأجانب .