السفير الكندي : الأردن يقدم الخدمات للاجئين السوريين ويتحمل اعبائها رغم الظروف الصعبة

الأنباط - يوسف المشاقبة

قام السفير الكندي في عمان بيتر ماكدوغل امس الاثنين بزيارة الى بلدية المفرق الكبرى التقي خلالها رئيسها احمد غصاب الحوامدة ونائب رئيس البلدية خالد الجرايدة ومدير العلاقات العامة والاعلام في البلدية  مروان عبد المجيد ووفد من السفارة لبحث اوجه التعاون بين الجانين وخصوصا في ظل ما تواجه المدينة من زيادة في الطلب على الخدمات بسبب اللجوء السوري.

وعرض الحوامدة الضغط الكبير التي تواجه البلدية للخدمات المقدمة للمواطنين واعداد اللاجئين السوريين في مناطق البلدية وتداعيات هذا اللجوء على واقع الخدمات في المجالات كافة منها النظافة والعمالة وغيرها من القطاعات الخدمية التي شكلت ضغطا كبيرا على الخدمات التي تقدمها مختلف الدوائر الحكومية.

واشار الحوامدة الى ان الاردن ما زال يتحمل اعباء ازمة اللجوء السوري مما يتوجب من طافة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي لتقديم الدعم اللازم لمواجهة تداعيات الطلب على الخدمات التي تقدمها للاجئين السوريين ، منوها ان البلدية على استعداد للتعاون مع الجانب الكندي لتنفيذ مشاريع انتاجية من شانها ان تسهم في التخفيف من اعباء الازمة وتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين في المجالات كافة .

واضاف الحوامدة اهمية النظر الى البلديات المتضررة من اللجوء السوري والاستمرار في مواصلة تقديم لها الدعم اللازم للتمكن من القيام بواجبها الخدمي والتي تسعى البلدية جاهدة من خططها وبرامجها المختلفة الى تنفيذها وفق الامكانات المتوفرة وتوزيعها بعدالة على جميع المناطق.

واوضح السفير الكندي من جانبه ان الأردن قدم وما يزال الخدمات للاجئين السوريين ويتحمل اعبائها رغم الظروف الصعبة وخصوصا الجانب الانساني ، مشيرا الى سعي حكومته الى تقديم ما يلزم من الدعم للمناطق المستضيفة للاجئين للمساعدة في هذا الجانب والتخفيف من تلك الاعباء الكبيرة الاتي تتحملها هذه المناطق من الطلب الخدمات في المجالات كافة .