وقالت الناشطة المدافعة عن حقوق الإنسان في مقاله رأي بصحيفة نيويورك تايمز إن التمييز على أساس الدين "لعب بالنار".

وأضافت الممثلة الحائزة على جائزتي أوسكار أنها كأم لستة أطفال "ولدوا جميعا في أراض أجنبية.. وهم مواطنون أميركيون يشعرون بالفخر" فإنها تؤمن بالحاجة إلى الأمن بالبلاد لكنها قالت إنالقرارات يجب أن "تستند إلى الحقائق لا الخوف."

ونقلت رويترز عن جولي قولها: "أريد أيضا أن أعلم أن الأطفال اللاجئين المؤهلين للحصول على اللجوء، ستكون دائما لديهم فرصة لتقديم قضيتهم إلى أميركا رحيمة. وأن بإمكاننا إدارة أمننا دون شطب مواطنين من دول كاملة -حتى الرضع .. على أساس الجغرافيا أو الدين."