الشركة تؤكد أن الزيادة في فواتير الكهرباء تعود لبرودة الطقس وقصر فترة النهار وزيادة الاستهلاك

شكاوى من ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء في إربد

  الأنباط – عرين مشاعلة

تجددت شكاوى المواطنين في محافظة اربد من ارتفاع  قيمة قاتورة الكهرباء ، ، مؤكدين ان معدل استهلاكهم للكهرباء كالمعتاد لم يستجد شئ عليه ، حيث لوحظ خلال الفترة الماضية تفاوت بين  قيمة فاتورة الكهرباء خلال شهركانون الاول وشهركانون الثاني  .

وطالب المواطنون من كهرباء اربد اعادة النظر في توزيع قيمة الفاتورة الشهرية لتتناسب وقدرة المواطن الشهرية على تسديدها خاصة في مثل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها المواطن خاصة اصحاب الدخل المحدود.

 بدورها اكدت شركة كهرباء محافظة اربد انه لم تطرأ أي زيادة على اسعار التعرفة الكهربائية او تفرض اية رسوم وضرائب اضافية موضحة ان معدلات الزيادة في قيم فواتير الشهرين الماضيين طبيعية تبعا لبرودة الطقس وقصر فترة النهار.

وقال مدير الدائرة الاعلامية للشركة عصمت طويق خلال تصريحات صحافية  ان زيادة الاستهلاك خلال شهري كانون الاول والثاني طبيعية لمقتضيات استخدا م الكهرباء الى جانب مشتقات النفط الاخرى في وسائل التدفئة.

واضاف ان قصر فترة النهار بحيث تبدأ وحدات الانارة عملها داخل المنازل او المنشآت في المساء ساعات ما بعد العصر بقليل مما يزيد من كميات الاستهلاك خلافا لاشهر الصيف الذي لا تحتاج فيه المنازل للانارة قبل حلول الغروب الى ما بعد السابعة مساء بعض الاشهر.

واكد ان الاف الفواتير لم يطلها أي زيادة تبعا لانتظام كميات الاستهلاك وعدم استخدام الكهرباء وسائل مساندة او بديلة عن المشتقات النفطية في الوقت الذي زادت فيه كميات الاستهلاك وقد تكون تضاعفت لمن يستخدمون المكيفات للتدفئة او مدافىء الكهرباء والسخانات الكهربائية " الكيازر. "

ولفت طويق الى ان زيادة كميات الطاقة المشتراة من قبل الشركة لتوزيعها على المستهكلين دليل على سلامة عدادات الشركة وعدم وجود أي اختلالات في اداء قياسها خلال الشهرين الماضيين.

وتوقع ان تخف كميات الاستهلاك تدريجيا تبعا للعوامل الجوية والانتقال الى فصل الربيع وصولا الى فصل الصيف.

كما اوضح طويق ان زيادة كميات الاستهلاك بالكيلو واط تنقل في احيان كثيرة المشترك من فئة الى اخرى بالنسبة للمشتركين الاعتياديين بحيث تتدرح القيمة من ما يزيد على 30 فلسا بقليل لتتجاوز المئة فلس مما يضاعف قيمة الاستهلاك احيانا.