تنفيذ مشروع توعية ووقاية الشباب الأردني من أضرار ومخاطر المخدرات

بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات

 الأنباط – عرين مشاعلة

نظرا لضررالمخدرات البالغ على الحياة الاجتماعية والصحية والاقتصادية ولضرورة العمل للحيلولة دون انتشارها في المجتمع ينفذ ملتقى بناة المستقبل مشروع لحماية الشباب من المخدرات بعنوان "توعية ووقاية الشباب الاردني من اضرار ومخاطر المخدرات" يضم فريق عمل من اصحاب الخبرة والاختصاص من اكاديميين ورجال امن ومكافحة المخدرات.

وذكر رئيس الملتقى عصام الزواوي خلال لقائه رئيس غرفة تجارة اربد محمد الشوحة ان المشروع يهدف الى الحد من انتشار المخدرات وتعاطيها وتحصين الجيل وتوعيته بمخاطرها واضرارها والمفاهيم المغلوطة التي تثار حولها واثارها من كافة الجوانب ، مشيرا الى ان مدة المشروع سنتين.

وبين ان المشروع سيضيف لاعضاء الملتقى واعضاء المبادرات الشبابية ولاعداد كبيرة من الشباب الاردني التدريب والتمكين وتطوير القدرات واكتساب المعرفة في مجال التوعية والوقاية من المخدرات.

وحول تفاصيل المشروع قال الزواوي انه يعمل على مستويين وطني من خلال تنفيذ الانشطة التوعوية بمخاطر المخدرات للشباب خاصة وللمجتمع عامة ومحلي من خلال مناطق جغرافية داخل المملكة تكون فيها مشكلة تعاطي المخدرات اكثر حدة وانتشارا ، لافتا الى انه تم تشكيل اربع فرق من الشباب المتطوع في كل منطقة يتكون من 20 شابا وشابة لتدريبهم للقيام بحملات توعية لاقرانهم حول مخاطر المخدرات وطرق الوقاية منها.

واضاف ان المشروع يقوم كذلك بانتاج عدد من المشاهير التلفزيونية والاستكشات المسرحية الجوالة واعداد دليل لتوعية الشباب، لافتا الى انه سيتم تجريب الدليل ميدانيا وتعديله على ضوء التطبيق التجريبي.

واشار الى انه سيتم تشكيل لجان محلية في المجتمعات المستهدفة للعمل على التوعية بمخاطر المخدرات وطرق الوقاية منها ، منوها الى عقد ورشات عمل تدريبية لكل لجنة محلية وتزويدها بمواد التوعية اللازمة لهذه الغاية.

وتابع ان المشروع سيقيم 80 فعالية مختلفة حول مخاطر المخدرات من قبل المدربين المتطوعين في المجتمعات المستهدفة تشمل زيارات وفعاليات في المدارس ومراكز الشباب والاندية والجمعيات المتواجدة في المجتمع المحلي.

ونوه الى انه سيعقد مؤتمرا وطنيا حول مخاطر المخدرات اضافة الى اجراء دراسة ميدانية حول حجم مشكلة المخدرات في الاردن.

واشاد رئيس غرفة تجارة اربد بالمشروع مبينا ضروة توعية الشباب وتثقيفهم لحمايتهم من مخاطر المخدرات واثارها السلبية عليهم وعلى المجتمع بأكمله ، لافتا الى ان مشكلة المخدرات من القضايا الكبيرة التي يجب علىينا التصدي لها ووقاية ابناء المجتمع من الوقوع فيها لما لها من اضرار نفسية واجتماعية واقتصادية وصحية.

وثمن جهود الملتقى الساعية الى تخليص المجتمع من هذه الآفة ، متمنيا للمشروع تحقيق اهدافه للوصول بأبناء المجتمع الى بر الامان وايجاد جيل واعي قادر على حماية نفسه.