الزعبي : الجميع مطالبون بإنجاح فعالياتها

التأكيد على اهمية إحياء العمل التراثي والثقافيالزعبي : الجميع مطالبون بإنجاح فعالياتها عرفة : سنمد جسور التعاون مع كافة المؤسسات لإنجاح فعاليات مدينة المفرق الثقافية الحوامدة : البلدية ستقدم الدعم والتسهيلات لإظهار العاصمة الثقافية ونجاح انشطتهاالانباط - يوسف المشاقبة أكد محافظ المفرق الدكتور احمد الزعبي اهمية تحقيق التشاركية لإنجاح مشروع مدينة المفرق عاصمة الثقافة الاردنية لعام 2017 لما لهذه المشروع من دور في احياء العمل الثقافي والتراثي المميز في محافظة المفرق واضاف المحافظ خلال تراسه اجتماعا للجنة التحضيرية للجنة المشرفة وبحضور رئيس جامعة ال البيت الدكتور ضياء الدين عرفة ورئيس بلدية المفرق الكبرى احمد غصاب الحوامدة ومدير شرطة المحافظة العقيد امجد الشمايلة ومدير ثقافة المفرق فيصل السرحان ورئيس غرفة تجارة المفرق عبدالله الشديفات ومدير مشروع المدن الثقافية غسان طنش وعدد من مدراء الدوائر المعنية والامنية على تنفيذ مشروع المدينة ان الجميع مطالب العمل كفريق واحد من اجل اظهار المدينة الثقافية بالشكل المطلوب والتي من شانه ان يسهم في تنمية المحافظة في مختلف المجالات الثقافية والخدمية وخصوصا ان المفرق تتميز بمواقع استراتيجية مهمة وسياحية وثقافية ستحقق الفائدة على الجميع وبين الدكتور الزعبي الجهود المبذولة من قبل اللجنة المعنية والتي عليها مسؤوليات جسام في تحمل الاعمال الموكلة على عاتقها في سبيل القيام بالمهمة على اكمل وجه . رئيس جامعة آل البيت الاستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة اوضح من جانبه بانه تشكيل لجنة ثقافية تتولى مهمة تنفيذ المشاريع والبرامج ضمن المفرق مدينة للثقافة الاردنية لعام 2017 ، حيث سيكون هناك لقاءات تشاركية وتعاون مع المعنيين من اجل انجاح المشروع الثقافي من خلال استعداد الجامعة لتوفير كافة مرافقها لإقامة الانشطة والبرامج الداعمة للمشاريع الثقافية .وبين الدكتور عرفة ان للجامعة من خلال اللجنة المشكلة وضعت كافة الخطط الكفيلة لإبراز الدور الثقافي لمحافظة المفرق وعلى كافة الاصعدة وذلك من خلال عقد المؤتمرات الدولية والمعارض والايام الثقافية والفنية والتي تعني بالتراث المفرقي وتوثيق هذا التراث من خلال التعاون مع وزارة الثقافة والمديرية في المحافظة وبما يعزز الجوانب الثقافية والابداعية وافساح المجال واكد الدكتور عرفة حرص الجامعة على خدمة المجتمعات المحلية وتحقيق التنمية المطلوبة والتي تسعى الجامعة جاهدة نحو دعم المجتمع المحلي في محافظة المفرق والتي حققت في هذا المجال نتائج مثمرة بتقديم كل ما يلزم لإقامة المشاريع والانشطة المشتركة والاستمرار في مد جسور التعاون ما بين الجامعة والمؤسسات الوطنية كافة .رئيس بلدية المفرق الكبرى احمد غصاب الحوامدة اشار الى ان البلدية ستقدم كل الدعم اللازم لإنجاح فعاليات مشروع المدينة الثقافية من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة الثقافية الحريصة دائما على التشاور والتحاور معنا من اجل القيام بهذه المهمة على اكمل وجه وبين الحوامدة ان البلدية ستركز على تنفيذ المشاريع الرائدة والتي تتعلق بالشأن الثقافي والتراثي والابداعي المميز نظرا لما تتميز به محافظة المفرق من قدرات ابداعية ومواهب في مختلف المجالات والتي من شانها ان تسهم في خدمة القطاع الثقافي والمدينة الثقافية ، مؤكدا ان البلدية ستقوم بكافة التحضيرات الميدانية في المدينة لإظهار قيمة هذه المناسبةرئيس غرفة تجارة المفرق عبدالله نويفع الشديفات اشار ان المفرق حاضنة للثقافة من نشأتها ولا تزال تخرج اجيال من الشعراء والمثقفين موكدا ضرورة تعاون الجميع لإخراج المفرق بمنتج ثقافي وفني وتراثي يظهر اسم المفرق على مستوى الوطن.واشار الشديفات الى اهمية توزيع مشاريع المدينة الثقافية الى جميع مناطق محافظة المفرق بعدالة والتركيز على منح المشاريع لأبناء المحافظة كونهم على اطلاع بشؤونهم الثقافية والانشطة التي سيقومون بها .وقدم مدير مشروع المدن الثقافية غسان طنش اوضح من جانبه ان المشروع يعتبر من المشاريع الاستراتيجية والذي يدعم مسيرة العمل الثقافة في محافظات المملكة وذلك من خلال اشراك الجميع وتبني طاقات المبدعين بمختلف المجالات ، منوها التجهيزات الكبيرة التي تم وضعها بهذا الخصوص وبين طنش بان تقدم لمشروع المدينة الثقافية 1400 طلب من خارج محافظة المفرق و600 طلب من المحافظة والتي سيتم على اثرها اختيار المشاريع من قبل لجان متخصصة لهذه الغاية ، موضحا الجهد التشاركي ما بين الجميع لتنفيذ المشاريع الثقافية على مدار العام .مدير ثقافة المفرق فيصل السرحان اشار الى ان المديرية انهت كافة الاستعدادات اللازمة لإنجاح مشروع المفرق الثقافية وخصوصا حجم المشاركة الكبيرة المتوقعة في هذا المشروع والذي سيكون مختلف عن المحافظات الاخرى من خلال التميز والنوعية في المشاريع التي ستركز على التراث الشفاهي القديم والتراث المفرق والتاريخي لهذه المحافظة التي تملك مقومات نحاج هذه المدينة وبين السرحان الحرص على التواصل مع الجميع من اجل القيام بهذه المهمة الوطنية والتي ستعطي الفرصة للمبدعين من ابناء المحافظة في ابراز طاقاتهم الابداعية المنوعة والتي تحقق النفع على ابناء محافظة المفرق .وفي ختام الاجتماع تقرر الطلب من رئيس بلدية المفرق بتحديد قطة ارض للإقامة مركز ثقافي والطلب من مدراء التربية والتعليم بتزويد وزارة الثقافية بإبراز الانشطة والمشاريع للعمل على تنفيذها والعمل على بدء التحضير لبدء حفل افتتاح فعاليات المدينة الثقافية خلال الشهر الحالي .