وجرى اكتشاف هذه المجرة، الأكثر بعدا، بعد وقت قصير من ظهورها، وهو ما سيدفع العلماء إلى تسليط الضوء على ولادة ووفاة النجوم الأولى التي كانت في الكون.

ونفذت عملية الاكتشاف من قبل فريق دولي من علماء الفلك، بقيادة نيكولاس لابورت من كلية لندن الجامعية.

ورصد الفريق كمية كبيرة من الغبار في المجرة، التي تشكلت بعد وفاة الجيل الأول من النجوم.

وقال الفريق إن الغبار الكوني وهو نوع من الغبار الموجود بالفضاء الخارجي يتكون بشكل رئيس من السيليكون والكربون والألومنيوم، مضيفا أنه ينتشر في جميع أنحاء الكون بعد موت النجوم.