الكايد : نعمل جاهدين لإنجاح عاصمة الثقافة الأردنية لمدينة المفرق

بلدية المفرق تكثف الجهود لإعادة تأهيل مداخل المدينة

 الأنباط - يوسف المشاقبة

ضمن جهود بلدية المفرق الكبرى لدعم فعاليات مدينة المفرق الثقافية للعام الحالي أوعز رئيس لجنة بلدية المفرق الكبرى غسان الكايد تكثيف جهود كوادر البلدية من اجل إعادة تأهيل مداخل المدينة والحدائق العامة في المدينة.

وأضاف الكايد ان البلدية أخذت على عاتقها منذ أن تسلمت اللجنة مهام عملها العمل ضمن الفريق الواحد للقيام بهذه المهمة لإنجاح عاصمة الثقافة الأردنية لمدينة المفرق من خلال الإسراع في إنجاز تنفيذ المشاريع ذات الصلة بهذا الموضوع والذي نعمل جاهدين حتى ساعات متأخرة من الليل لخدمة مدينة المفرق والتي تحتاج مما جمعيا تقديم ما أمكن من الخدمات التي يحتاجها المواطن.

وبين الكايد بانه تم بالتعاون مع زراعة محافظة المفرق ومديرية الحدائق والمتنزهات بالبلدية بالتنسيق مع مديرية شرطة المفرق بإزالة الأشجار الجافة والآيلة للسقوط في حديقة المرحوم عطا الله الشبيل.

وأشار إلى أنه تم إصدار التعليمات المطلوبة بإزالتها وإعادة تأهيل الحديقة وصيانة مرافقها وأنارتها وزراعتها بالشكل الذي يليق بأهالي المدينة لتكون الحديقة ومرافقها جاهزة لاستقبال فعاليات المفرق كمدينة للثقافة الأردنية إضافة لتأهيل ساحة الحديقة لاستقبال أهالي المدينة طيلة شهر رمضان.

ووجه الكايد شكره وتقديره إلى كوادر مديرية الزراعة والحدائق ومديرية الصيانة ومديرية الحركة وقسم الإنارة ومديرية زراعة المفرق ومديرية شرطة المفرق ومدير الأعلام والعلاقات العامة للجهود المبذولة والمميزة التي قاموا في الأيام الماضية لتحسين واقع الخدمات المقدمة لأهالي المفرق وكافة المناطق والتجمعات السكانية.

وأضاف الكايد بانه تم إنارة شارع المهندسين والذي كان يعاني منذ سنوات من عدم توفر الإنارة وبجهود البلدية تم إيصال هذه الخدمة بسرعه فائقة، مشيرا إلى الحرص الموصول لتقديم الخدمة المواطن أينما وجد وذلك لتفعيل كوادر البلدية وأجهزتها المختلفة والتي وجدت لهذه الغاية وخصوصا أن البلدية لديها إمكانات كبيرة وقادرة على وضح الحلول للمشاكل الخدمية من خلال الإيعاز للجميع على جعل المفرق أنموذج يحتذى به على مستوى المحافظات وبما يحقق نجاحا مثمرا للتظاهرة الثقافية والفنية والأدبية والإبداعية والتاريخية التي تتوفر في محافظة المفرق ولا بدي من العمل الليل بالنهار للقيام بالمسؤوليات الموكل عل عاتقنا.