حمدان وعرفة يؤكدان: تحقيق التنمية الشاملة وتحفيز الابداع والمؤتمر فرصة كبيرة للتطوير والبناء

افتتاح المؤتمر الاردني لعلوم الحياة والتنمية المستدامة

 الانباط - يوسف المشاقبة

مندوبا عن سمو الاميرة سمية بنت الحسن رئيس الجمعية العلمية الملكية أفتتح رئيس مجلس أمناء جامعة ال البيت لأستاذ الدكتور محمد حمدان فعاليات المؤتمر الدولي بعنوان " المؤتمر الأردني لعلوم الحياة والتنمية المستدامة " بحضور السفيرة الألمانية في الأردن بريجيتا سيفكر ابرله والعالم الألماني الحائز على جائزة نوبل ايرفن نيبهر وعلماء وباحثين يمثلون سبعة وعشرون دولة عربية واجنبية. .

رئيس مجلس امناء جامعة آل البيت الدكتورمحمد حمدان قال " ان جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظة الله ورعاه يؤكد دائماً على أهمية توفير فرص عمل مستدامة تسهم في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة وكذلك تعزيز الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص لتوفير بيئة حاضنة وداعمة لقطاع الريادة وتحويل الأفكار الريادية الى مشروعات اقتصادية منتجة" .

وأكد الدكتور حمدان على ضرورة نشر الدراسات والأبحاث العلمية الرصينة التي تتناول موضوع التنمية الشاملة المستدامة والتي لها علاقة مع بحوث الفيزياء الحيوية والعلوم الحياتية والصيدلة وعلم المواد مشيراً الى ان مفهوم التنمية الشاملة المستدامة من بين الأسس الثابته لقياس تقدم المجتمعات ذلك انها تركز في منطلقاتها على الطاقات البشرية الموجودة في المجتمع .

أشار الدكتور حمدان الى ان تحقيق التنمية الشاملة مرتبط ارتباطاً وثيقاً بتطوير بيئة تشجع على الريادة والابداع والبحث العلمي وتحقيق الاستقرار والتنمية معاً وذلك من خلال تبني سياسات اقتصادية تقوم على تمكين العلماء من القيام بدور أكبر في التنمية وتوفير بيئة ملائمة ومحفزة لتنمية قطاع الاعمال .

رئيس جامعة ال البيت الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفه اكد وجوب تعزيز الأوراق العلمية والأبحاث التي ستقدم على مدار أيام المؤتمر الثلاث بالتطبيق العملي مما يسهم في زيادة التعاون ما بين قطاع الصناعة والجامعات في مجال تبادل التكنولوجيا وتسويق هذه الأبحاث صناعياً مما يحفز البئية الصناعية والتنمية المستدامة مستقبلاً ويعكس مدى أهمية هذا المؤتمر في المساهمة في الصناعة والاقتصاد

بين الدكتور عرفة ان رسالة المؤتمر والهدف من اقامته يعتبر فرصة كبيرة للعلماء والباحثين للتقدم الاقتصادي والاجتماعي ويمنح الاخرين فرصة اكثر في المعرفة ويعزز سمعة الجامعات ونظرتها المستقبلية نحو التقدم والابداع والمقدرة على إيجاد الحلول .

السفيرة الالمانية في الأردن سيفكر ابرله أشادت من جانبها بجهود جامعة ال البيت الريادي في تنمية علاقة التعاون العلمي والثقافي ما بين جامعة ال البيت في الأردن والمؤسسات العلمية الالمانية مشيدةً بعمق العلاقات ما بين المانيا والأردن والتي وصفته بانه صديق كبير وستستمر في دعمها بشكل عام وللعلوم الأساسية والتكنولوجية بشكل خاص، موضحا أهمية الدورالكبير الذي تقوم به سمو الاميرة سمية بنت الحسن في تحقيق المزيد من التعاون والانجاز العلمي

مقرر المؤتمر رئيس نادي الحائزين على زمالة الهمبولدت الألمانية الدكتور مروان سليمان الموسى الى ان هامبولدت استقطبت العديد من علماء العالم لتطوير تعاون فعال أدى الى العديد من البرامج الثنائية والبعثات الدراسية والتدريب لطلبة الدراسات العليا في المانيا ، موضحا بانه تم تنظيم ورش عمل لطلبة من الأردن وعدد من الدول العربية لخلق جيل عربي جديد مدرب يؤمن بالقيم العلمية .

السفير العلمي للهمبولدت في الأردن الدكتور هاني الهياجنة تحدث عن مؤسسة هامبولدت وما تمثله من ركيزة مهمه لعلوم الحياة التي نشهدها في عالمنا المعاصر وتاطير أواصر التعاون الاكاديمي للعلماء المميزين في العالم ، وذلك لافادة بلدانهم واستثمار المعرفة والتواصل الثقافي والمؤتمر هو تكريس لهذا التعاون القائم ما بين هامبولدت وجامعة ال البيت والمؤسسات الاكاديمية التعليمية في الأردن.

عميد كلية العلوم الأستاذ الدكتور ياسين السعود ترأس الجلسة الأولى التي تحدث فيها العالم الألماني ايرفن نيهر الحائز على جائزة نوبل في الطب في عام 1991 ، والتي نالت اعجاب الحضور .

وفي نهاية الحفل الذي حضره مدير عام صندوق دعم البحث العلمي الدكتورة عبير البواب ومدير عام معهد هلم هولتس الألماني ومدير عام المركز الجغرافي الملكي الدكتور المهندس عوني الخصاونة ونائب رئيس الجامعة لشؤون الكليات العلمية الأستاذ الدكتور علي أبو غنيمة وعدد من عمداء الكليات بالجامعة قام الدكتور حمدان والدكتور عرفة بتوزيع الدروع والهدايا التذكارية على المشاركين من ضيوف الأردن والجامعة.