من المرجح أن يعود الجدل إلى أروقت نقابة الصحافيين مع اتخاذ المجلس قرار تعيين مديرا للنقابة خلفا لعضو المجلس السابق فخري أبو حمدة.