الحريري: الاردن البلد الوحيد الذي تحمل اعباء اللجوء السوري

رئيس مجلس العشائر السورية في الاردن :

 المفرق - الانباط - يوسف المشاقبة

اكد  رئيس مجلس العشائر السورية في الاردن الدكتور ابراهيم الحريري على اهمية وقف العدوان على الشعب.

واضاف بانه لا بد من وقفة عالمية وعربية واسلامية واحدة ضد الانتهاكات والممارسات التي ترتكب بحق الشعب السوري وخصوصا بعد ان ترك الملايين من السوريين مناطقهم جراء هذا العدوان ، مطالبا المجتمع الدولي بضرورة العمل على وقف هذه المجازر.

واشار الدكتور الحريري الى ان الاردن كانت الدولة الوحيدة في العالم التي استقبلت اللاجئين السوريين وتحملت اعباء هذه الازمة ولا زالت تتحمل رغم الظروف الاقتصادية التي تواجه المملكة الا ان الاردن قيادة وحكومة وشعبا وقفوا الى جانب الشعب السوري في محنته والذي ما زال يتحمل اعباءها.

وبين الدكتور الحريري اننا مع مرور العام السابع  على الازمة السورية  واللجوء السوري فأننا في الاردن نعيش في بلد الامن والامان وما يقدم من الحكومة والشعب الاردني كثير ولا بد من رد الجميل لأهله في هذه الاوقات التي نشعر بحزن شديد للصمت العالمي وبعض الدول العربية والاسلامية عن حل الازمة السورية والتي تتطلب حل جذريا لضمان عودة المهرجين الى بلادهم في القريب العاجل

واكد الدكتور الحريري ان المجتمع الدولي مطالب ايضا بتقديم الدعم للاردن لغايات تمكينه من القيام بمهامه الانسانية في مساعدة اللاجئين السوريين والذي تحمل في ازمة اللجوء ما لم تتحمل اي دولة في العالم ولهذا علينا العمل على تكثيف الجهود من اجل التخفيف من الازمة التي يعاني منها الكثيرون.

ووجه الدكتور الحريري شكره وتقديره الى الاردن قيادة وحكومة وشعبا على ما قدموه من مساعدات وايواء اللجوء السوري والمساعي نحو حل الازمة السورية منوها ان الاردن يقدم وما يزال المساعدات للاجئين السوريين ونحن شعب واحد ونتقاسم لقمة العيش كبلد عربي واسلامي هدفنا الامن وتحقيق السلام.