أبناء العقبة : مجلس اللامركزية قدراته منقوصة وسننتخب"للفزعة"

تردي الخدمات وضعف النواب أفقدوهم الثقة

العقبة – الانباط – طلال الكباريتي

تستعد العقبة كباقي المحافظات للمشاركة في الانتخابات اللامركزية وقول كلمتهم الفصل في اختيار أعضاء المجلس من بين 37 مرشحا في العقبة .

وبعد إعلان مرشحي اللامركزية في العقبة عن خوض غمار المنافسة في هذه الانتخابات، وعرض بياناتهم الانتخابية عبر مواقع التواصل ركزت على تطوير البنية التحتية والخدمات  إلا أن المشهد  ما زال يسوده  ضعف التفاعل ، وتوجهات يكتنفها الغموض .

 وغلب على الردود من أبناء العقبة بهذا الخصوص بعد التوجه للشارع رفض المشاركة لخبراتهم السابقة في الانتخابات البرلمانية السابقة وآخرين أعلنوا المشاركة للفزعة فقط  وإيمانهم بأن اللامركزية لن تحقق أي إنجازات تذكر .

يقول الحاج علي ضبان وحسين رضوان وعادل الشرباصي بأن الانتخابات اللامركزية خطوة للنهوض بمحافظات المملكة  وأنهما سيشاركان هذا العرس الوطني بالتوجه لصناديق الاقتراع والتصويت لصاحب الكفاءة .

وأضافوا بأن مشاركتهم بالاقتراع جاءت على أمل الرقي بالمدينة، مشيرين الى أن العقبة تختلف عن باقي المحافظات بهذا الخصوص، لاعتبارهم أنه وفق قانون اللامركزية  صاحبة القرار في تنفيذ المشاريع هي السلطة .

واعتبروا أن قانون تنفيذ مشاريع اللامركزية بحيث لا تتعارض مع قوانين السلطة، جعل السيطرة الكاملة والمنفذ الرئيسي السلطة والمجلس اللامركزي ضعيف الانتاج .

من جهته رفض المواطن بلال عوف المشاركة والتوجه الى صناديق الاقتراع في الانتخابات اللامركزية معتبرا أنها لا تسمن ولا تغني من جوع .

وبرر عوف رفض مشاركته الخذلان الذي شهده أبناء العقبة  من النواب بعدم تحقيقهم أي إنجاز يذكر للمدينة خلال الانتخابات البرلمانية السابقة، وأفقدتهم الثقة بما يسمى بالانتخابات .

وتساءل " إذا لم يستطع نواب العقبة تحقيق أي إنجاز خلال السنوات السابقة، فهل سيتمكن مجلس اللامركزية الأقل منهم تنفيذيا على تلبية متطلبات المدينة ؟" .

بدوره رجح التاجر جمال أبو العدس مشاركته في الانتخابات اللامركزية، حال وجود وقت فراغ لديه لذلك .

وأشار الى أن أبناء العقبة أصابهم اليأس والإحباط بعد مشاركاتهم في الانتخابات البرلمانية السابقة وبدون انجازات تذكر .

وبين المواطن حسام صالح الرياطي بأن مشاركته في الانتخابات القادمة جاءت للفزعة لمرشح وجه جهده لخدمة أبناء العقبة وتفاعل مع قضايا الشارع العقباوي وسعى مع وجهاء المدينة لبحث كثير من مشاكل المدينة مع السلطة .

واعتبر أن الدافع لتوجهه الى صناديق الاقتراع إعلان ترشح ذاك الشخص، في ظل الاحباط الذي يشهده من تردي خدمات السلطة، مضيفا أن نائب العقبة لا يعبر عن متطلبات الشارع العقباوي على حد تعبيره .

وأكد المواطن أشرف العقيلي أن مشاركته للانتخابات للفزعة فقط، لتفادي الحرج من أبناء العقبة، معبرا عن أمله أن يختار أبناء العقبة صاحب الكفاءة و يحقق مجلس اللامركزية انجازات للمدينة في ظل الإحباط الذي تعيشه العقبة .

وذكر المختار يوسف الشويخ أنه سينتخب للفزعة، على الرغم من أن مجلس اللامركزية لن يحقق إنجازات ملموسة للمدينة، وقدرته منقوصة و إنما المنفذة وصاحبة القرار المفوضية على حد قوله .

ودلل المختار على قوله أن المفوضية لم تحقق إنجازات كبيرة على مستوى المدينة، ولم تحل قضايا العقبة العالقة منذ سنوات أبرزها البطالة والرقابة على النظافة، وتطوير البنية التحتية للمدينة، أبرزها سوق الخضار القديم .

ولفت المواطن هاني عطا الله مرزوق أنه سيشارك في الانتخابات اللامركزية القادمة، معبرا عن أمله أن يحقق انجازات يشهد لها أبناء العقبة في ظل تردي خدمات السلطة وافتقاد جهود نواب العقبة لحل المشاكل العالقة كالبطالة والمطالبة بتطوير المدينة على حد قوله .

وبين التاجران احمد عابدين وأحمد أبو عيشة أنهم سينتخبون للفزعة ، مستبعدين تحقيق المجلس اللامركزي إنجازات ملموسة على أرض الواقع .

من جهته أكد المواطن أحمد أبو موسى أنه سيشارك في الانتخابات اللامركزية لاختيار صاحب الكفاءة والأجدر بهذا المنصب، وليس للفزعة .

ولفت الى أن الكثير من مرشحي العقبة لديهم الخبرة والكفاءة لينهضوا بالمدينة والرقي بها، معبرا عن تفاؤله بأن العقبة ستختار أفضل من لديها من المرشحين منوها أن اللامركزية خطوة الى الامام لدفع عجلة التنمية لمحافظات المملكة .