الغبار يتطاير من دوار الاميرة هيا

مع بدء شركة التطوير بأعمال اعادة تأهيله

 العقبة - الانباط

شهدت العقبة امس تطايرا كثيفا للغبار في ميدان الاميرة هيا.

واشتكى مواطنون من هذه الاغبرة الناتجة عن بدء اعمال تنفيذ مشروع اعادة تأهيل ميدان الاميرة هيا من قبل شركة تطوير العقبة الذراع التطويري لسلطة المنطقة الاقتصادية الخاصة.

وكانت سلطة العقبة قد قامت بالتنسيق مع دائرة السير والجهات المختصة باستحداث تحويلات مرورية بعد اغلاق جزء من الدوار قبل نحو ثلاثة اسابيع للبدء بهذا المشروع الذي يعد معلما تاريخيا وبوابة رئيسية لزوار المدينة من الأردنيين والعرب والأجانب.

وتهدف أعمال إعادة التأهيل الى رفع سوية هذا المعلم بما يليق بالمنطقة واهلها والتطور الذي طرأ على المدينة خلال السنوات الماضية.

والفكرة الأساسية لهذا المشروع المحافظة على الاشجار التي يتميز بها هذا الميدان من خلال تثبيتها وحمايتها بأحواض دائرية تقع ضمن سطحات مائية كبيرة جارية.

وميدان الأميرة هيا أول صورة تُطبع في عقل السائح والزائر للمدينة واخر صورة يشاهدها وهو يغادر العقبة.

والحلة الجديدة للميدان حرصت على منح المكان عذوبةً بطراز معماريٍّ لافت يمنح المدينة دُرّة أنيقة وساحرة تجمع بين رموز البحر والمنارة وحجر الجرانيت العقباوي.

ويضاف الى الميدان منارة زجاجية بارتفاع 9 متر تقع في وسط الميدان محاطة بالمياه التي تتهادى على شكل امواج فوق 5 حلقات متدرجة بشكل انسيابي يتماشى مع ميول الشوارع المحيطة.

واخذت شركة تطوير العقبة بعين الاعتبار التدرج في الارتفاع من المنسوب الاعلى الى المنسوب الادنى بما يسمح لمشاهدة المنارة الزجاجية ذات الشفافية المميزة من كافة الاتجاهات .

وصممت المنارة وسط المياه المتدفقة الى المسطح المائي للدوار.

والمعروف أن الماء والمنارة لهما رمزية عالية تربطهما بالعقبة .

وحتى يحافظ الميدان على عبقه التاريخي تم استخدام الجرانيت العقباوي لتغطية كافة المسطحات الانشائية للحلقات الدائرية المتدرجة والمحاطة بأشجار العقبة التاريخية والتي يشكل انسياب المياه عليها من المنارة التي تضاء ليلا بألوان جذابة  لوحة خلابة تمنح العقبة منظراً جمالياً جديداً.

والمشروع الذي بدأ العمل به اول امس الثلاثاء ويستمر لمدة اربعة اشهر سيتم تغطية 50 بالمائة من  كلفته من شركات خاصة تنفذ مشاريع كبرى في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.