عشائر الأغوار الجنوبية في العقبة يقاطعون الانتخابات اللامركزية

بعد تعرضهم لخذلان وتهميش من نواب المدينة

 العقبة – طلال الكباريتي

أسفر اجتماع لوجهاء وشيوخ العشائر وأبناء الأغوار الجنوبية في العقبة عن قرارهم بمقاطعة الانتخابات اللامركزية في العقبة التي تنطلق منتصف الشهر الحالي .

وجاء القرار في اجتماع نظمه شيوخ ووجهاء عشائر الأغوار الجنوبية في العقبة في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول أمام ديوانهم المؤقت في حي الوحدات الشعبية .

وبرر مختار أبناء الأغوار الجنوبية في العقبة صالح النوايشة هذا القرار بالخذلان الذي تعرضوا له من نواب العقبة بعد إجماع عشائر الأغوار الجنوبية وانتخابهم منذ عشرات السنين .

وأضاف المختار النوايشة للأنباط بأن مظلمتهم تتمثل بتجاهل كثير من نواب العقبة بتوظيف أي ابن لهم،بإغلاق هواتفهم بعد حصولهم على مقاعدهم النيابية على الرغم من وعودهم بتنفيذ مطالبهم خلال فترة الترشح للانتخابات على حد قوله.

وبين أنه لم يتعين أي ابن لهم منذ عشرات السنوات في مؤسسة حكومية أو خاصة، ولم يحظوا بدعم اي نائب أجمعوا عليه منذ عشرات السنين .

من جهته ذكر الشيخ حمدو العونة أن الموظفين من أبناء الأغوار الجنوبية القاطنين في العقبة في مؤسساتها الحكومية تعينوا عن طريق تقديم الطلبات وبمحض الصدفة، ولا علاقة لأي نائب بتوظيفهم .

وأشار الى أن مظلمتهم تتعدى الوظائف، بأن العقبة لم تشهد  حصول أي من أبناء الأغوار الجنوبية على قطعة أرض منذ السبعينيات، خلال فترات توزيع الاراضي لأبناء العقبة بأقساط ميسرة على حد قوله .

ولفت الى أن الزمن الوحيد الذي رد فيه الاعتبار لهم، جاء في عهد حكومة عبد الكريم الكباريتي سنة 1996م  بعد سنوات من انتخابه نائبا، فعين خلالها ابن الأغوار الجنوبية المرحوم محمود هويمل وزيرا للدولة.

وأشار العونة الى أن قرار مقاطعة أبناء الأغوار الجنوبية والذي يصل عددهم نحو 576 صوتا في العقبة، جاء بعد تلك المظالم والتهميش المتعمد من نواب العقبة على حد تعبيره .