العجلوني : "الوضع المالي للبلدية مطمئن " .. والبدء بتنفيذ مشروع الحوسبة ضمن النافذة الواحدة

رئيس لجنة بلدية المفرق الكبرى " للأنباط "

العجلوني :  "الوضع المالي للبلدية مطمئن "  .. والبدء بتنفيذ مشروع الحوسبة ضمن النافذة الواحدة

نسعى للمباشرة بالمخطط الشمولي ..  والمفرق من افضل المدن النظيفة على مستوى بلديات المملكة

مستمرون في تنفيذ المشاريع الخدمية .. وتوزيع الخدمات بعدالة على الجميع

المفرق - الانباط - يوسف المشاقبة

اكد رئيس لجنة بلدية المفرق الكبرى احمد العجلوني ان البلدية افضل بلديات المملكة الان من خلال ما شاهدناه على ارض الواقع من خدمات مميزة ونقلة نوعية في سرعة الاستجابة لإنجاز معاملات المواطنين ودون اي تأخير وهذا يعود للجهود المبذولة من قبل كافة الكوادر العاملة في البلدية .

واضاف العجلوني في حديث " للأنباط " ان وضع بلدية المفرق الكبرى مطمئن ماليا ومواردها تستحق الاهتمام والمتابعة ، والاستثمار الافضل لها من شانه ان يسهم في تحقيق المزيد من الخدمات لجميع مناطق البلدية ، منوها بالدور الذي تقوم به كوادر البلدية وخصوصا في مجال نظافة المدينة والتي تعد من المدن المميزة في هذا المجال .

واشار العجلوني الى انه لا ديون على البلدية ويوجد في صندوقها الان قرابة 3 مليون دينار وهذا ما يعزز قوتها في الاستمرار في العمل دون توقف من خلال العمل على توجيه الجهود نحو الخدمة الامثل والمشاريع التي تحقق النفع على ابناء المدينة والمناطق التابعة لها ، موضحا ان الموارد المالية في البلدية مستقرة وهناك خططا ومشاريع وضعت في المستقبل من خلال التركيز على توقع العديد من الاتفاقيات المساهمة في تحسين الخدمات الضرورية للمواطنين .

وبين العجلوني اننا معنيون بمواصلة تقديم الخدمات للمواطنين وهذا واجب البلدية الاساس من خلال التعاون مع الجميع لتحقيق التشاركية التي نسعى الى ان تكون انطلاقة نوعية نحو المزيد من العمل الجاد والمثمر والمساهم في تطوير عمل البلدية والتي تعد من البلديات القادرة على تحقيق نهضة تنموية وخدمية رائدة في مختلف المجالات .

واكد العجلوني ان البلدية بدأت بتنفيذ مشروع حوسبة البلدية والذي سيكون جاهزا في القريب العاجل من خلال انشاء نافذة واحدة لإنجاز معاملات المواطنين وهذا من شانه ان يوفر الوقت والجهد على مراجعي البلدية من خلال سرعة اتمام المعاملات وضمن نافذة واحدة هدفها التسهيل على المواطنين في المراجعة وتقديم الخدمة الامثل لجميع دوائر البلدية .

وتابع العجلوني حديثه قائلا " ان البلدية وبالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية سيتم البدء بإعداد المخطط الشمولي للبلدية والذي سيكون مشروعا رياديا وتنمويا وسيكون فرصة لتحقيق الفائدة وتحقيق البيئة المناسبة للمشاريع وتحسين الخدمات التي تقدم للمواطنين وفي جميع مواقعهم. "

وشدد العجلوني على اهمية تعاون المواطنين الذين عليهم مستحقات مالية على المالية والعمل على تسديدها لتتمكن البلدية من القيام بواجبها الخدمي وتقديم الخدمات وتنفيذ المشاريع التي تعود بالنفع على المناطق وهذا يتطلب العمل على سرعة التسديد كون هناك اكثر من 7 مليون ديونا على المواطنين مما يتوجب المزيد من التعاون في هذا المجال لغايات المساهمة مع البلدية نحو المزيد من تنفيذ المشاريع والانشطة والبرامج التنموية والخدمية .

وحول الاليات المتوفرة في البلدية اوضح العجلوني ان البلدية لديها اسطول مميز من الضاغطات العاملة والاليات الاخرى المساندة في مجال النظافة والصيانة وتعمل بجميع طاقاتها من اجل الوصول الى جميع المناطق والاحياء والتجمعات السكانية التي تحتاج الى خدمات وهذا ما يجعلنا نواصل تكثيف الجهود من اجل المحافظة على هذه المجالات التي توفرها البلدية لتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين .

وبين العجلوني ان البلدية على وشك انجاز مصنع البلاط والكندرين والذي اصبح جاهزا للعمل في الوقت القريب وهذا يكون مشروع استثماري وانتاجي للبلدية من خلال توفير متطلبات البلدية والبلديات الاخرى من هذه الصناعات المهمة والتي ستوفر الكثير على البلديات مستقبلا ، اضافة الى تامين متطلبات البلدية من الانتاج لخدمة المدينة ومناطقها كافة ، منوها لاهمية التركيز على تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية والتي من شانها ان تحقق الفوائد للجميع وخصوصا التجمعات التي تتطلب المزيد من الخدمات .

واختتم العجلوني حديثه قائلا" اننا على ابواب انتخابات مجالس بلدية ومحلية ومجالس المحافظات وعلى الجميع المشاركة في هذه الانتخابات  والتوجه الى الاقتراع وبما يضمن المشاركة الحقيقية في القرار والعمل وخصوصا ان بلدية المفرق الكبرى من البلديات المميزة التي تتطلب الاستمرار في هذا الاداء ، حيث تم وضع ارضية عمل ونامل ان يواصل المجلس البلدي القادم مسيرة العمل وبهدف ديمومة التحرك نحو تطوير مدينة المفرق ومناطقها كافة.  "