وفد مصري رسمي : العقبة من افضل المناطق الاقتصادية في المنطقة

خلال زيارته شركة تطوير العقبة واطلاعه على ابرز ما انجزته السلطة

العقبة - الانباط

 

اكد رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للموانىء البرية والجافة المصرية اللواء فؤاد عثمان بان العقبة اصبحت تحظى بسمعة متميزة في كافة المجالات الاقتصادية نظرا لموقعها الجغرافي المتميز ومستوى الخدمات والحوافز التي اهلتها لأن تكون من أفضل المناطق الاقتصادية في المنطقة.

ويترأس اللواء عثمان وفدا اقتصاديا مصريا يمثل الهيئة العامة للموانىء البرية والجافة والهيئة الاقتصادية لقناة السويس زار العقبة واطلع على ابرز ما انجزته وتنفذه شركة تطوير العقبة بصفتها الذراع التطويري لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

واشاد خلال لقائه امس الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان  غانم بالمستوى المتطور لقطاع النقل وانجاز اعمال البنية التحتية واللوجستية والسياحية في المنطقة الخاصة.

واكد اللواء عثمان بان ما تحقق من انجازات في مدينة العقبة شكل علامة فارقة في الاقتصاد الاردني والاقليم.

 

وقال المهندس غانم ان منطقة العقبة تمتلك منظومة اقتصادية متكاملة تجمع بين قطاعات التجارة والسياحة والنقل والخدمات والصناعة والموانئ واللوجستيات، جعلتها تحتل مكانة مميزة بين المناطق الاقتصادية عالمياً.

 

واطلع غانم الوفد الضيف على ابرز المشاريع قيد التنفيذ حالياً وفي مقدمتها مشروع ميناء معان البري الذي يهدف إلى إبعاد الشاحنات والصهاريج بقدر الإمكان عن المدينة وتحويلها إلى مدينة صديقة للبيئة خالية من الشاحنات وإيجاد موقع استثماري تنموي يخدم مدينة معان.

واوضح ان المشروع لا يزال في مرحلة التصميم ويتضمن إنشاء سكك حديدية، ويقام على مساحة 5 آلاف متر.

 

 كما بين أن منظومة الموانئ المتكاملة في العقبة التي تمثل أمن الغذاء والطاقة، تبلورت بشكل واضح ومعظمها يعمل حالياً وتتم إدارتها وتشغيلها من قبل شركات متخصصة.

وتوقع المهندس غانم أن تعالج هذه المنظومة الكثير من الاختلالات في الاقتصاد.

 

وقال ان التخطيط لإنشاء الميناء الجنوبي الجديد بدأ عام 2005 عبر اقتراح لإنشاء 9 أرصفة بمساحة كيلومترين جنوب المدينة، إضافة إلى إنشاء مرفأ لقوارب القطر والربط والإرشاد، ومنزلق بطاقة استيعابية 700 طن وصوامع لتخزين الحبوب بسعة 200 ألف طن.

واكد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة ان المرحلة الأولى من هذا المشروع انتهت وتم تشغيلها بالكامل، في حين ان  المرحلة الثانية المخطط إنجازها عام 2025 بدأ تنفيذها حالياً وتتضمن بناء رصيفين جديدين بكلفة 60 مليون دينار، بينما تبلغ كلفة المرحلة الثالثة 30 مليون دينار، وسيبدأ تنفيذها قريباً.

 

واشار غانم إلى أن ميناء الغاز الطبيعي المسال يعد أحد أهم مشاريع الطاقة ضمن منظومة الموانئ الأردنية في جنوب مدينة العقبة، والذي يستخدم لإنتاج الطاقة الكهربائية من خلال المحطات الحرارية.

 

كما اكد أن ميناء الفوسفات الجديد من أفضل الموانئ العالمية لأنه صديق للبيئة بنسبة 100 في المئة. وعن الميناء الصناعي قال غانم انه يضم رصيفين ويتم الآن إعادة تأهيلهما، وأن  خطة تطوير وتحديث الموانئ شملت ميناء الحاويات وتطوير ميناء السوائل المتعددة والميناء الأوسط وميناء القوارب السياحية في مرسى زايد .

 

كما ابرز ايضا مشروع إعادة تأهيل وتطوير مطار الملك حسين الدولي في مدينة العقبة، ليستقبل كل أنواع الطائرات ومليوني مسافر سنوياً.