لجنة البيئة النيابية : منظومة الموانىء من اهم الانجازات الاقتصادية في العقبة

خلال لقاء اعضائها رئيس السلطة

 

العقبة - الانباط

اكد رئيس لجنة الصحة والبيئة النيابية الدكتور ابراهيم بني هاني  ان هناك انجازات شهدتها اللجنة خلال زيارتها الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لا سيما منظومة الموانىء.

وقال خلال لقائه رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة ان اللجنة اطلعت من خلال الجولات التي قامت بها على الشركات التابعة للسلطة على حجم الانجازات من خلال المشاريع التي تم تنفيذها وخاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية  وتطوير منظومة الموانىء  لتصبح منافسة لمثيلاتها في دول العالم من حيث المناولة والنقل والتحميل والتخليص على البضائع .



واشاد بني هاني بدور سلطة منطقة العقبة الاقتصادية في تطوير مدينة العقبة وتحقيق الرؤية الملكية في ان تصبح العقبة مقصدا سياحيا واقتصاديا مهما على المستوى المحلي والعالمي.

واطلع الرئيس الشريدة مؤخرا رئيس واعضاء لجنة الصحة والبيئة النيابية على الواقع الاقتصادي والسياحي والتجاري لمدينة العقبة والمشاريع المستقبلية التي تنفذ فيها لتكون مقصدا سياحيا واستثماريا مهما على الخارطة المحلية والاقليمية .



واكد الشريدة بحضور رؤساء الشركات التابعة للسلطة ان العقبة رؤية ملكية لمشروع اقتصادي غير مسبوق يهدف الى تطوير البنية التحتية للمدينة ومنظومة الموانىء فيها واستقطاب الاستثمارات لافتا الى ان حجم الاستثمار الحالي وصل الى حوالي 20 مليار دولار في مختلف القطاعات الاقتصادية.



وبين الشريدة ان السلطة استطاعت مواجهة التحديات التي اعترضتها منذ انشائها من خلال برامجها المتنوعة والمشاريع التي نفذتها الشركات التابعة لها والبناء التراكمي على المنجز وتحفيز النشاط الاقتصادي ضمن ثلاثة محاور رئيسة كمقصد للاستثمار وبوابة للسياحة وانموذجا مستداما للتنمية .



وأشار الشريدة ان السلطة اطلقت رؤية واستراتيجية جديدة حتى عام 2025 تركز على زيادة حجم الاستثمار ليصل الى 14 مليارا ورفع سعة الغرف الفندقية من 4650 الى 8 الاف غرفة واستقبال مليون ونصف المليون سائح بدلا من 600 الف حاليا لافتا الى انه للوصول الى تلك الانجازات لدينا العديد من البرامج والسياسات التي تتبناها السلطة لتحقيق ذلك  .



وقال ان السلطة تتعاون مع القطاع الخاص لتسويق مدينة العقبة سياحيا والاستفادة من المثلث الذهبي العقبة رم البتراء وتطوير الهوية السياحية لمطار الملك حسين الدولي وربط العقبة بعدد من المدن والعواصم العالمية والعربية .



ولفت الى انه ينفذ بالعقبة حاليا 3 مشاريع سياحية كبرى هي تالابيه وايله وسرايا وهذه المشاريع ستخلف قيمة مضافة للسياحة في المنطقة واضافة 800 غرفة فندقية وتوفير حوالي 1000 فرصة عمل و17 كيلو متر من الشواطئ السياحية .



وعرض الشريدة مراحل انجاز جملة من المشاريع السياحية التي تنفذ في مدينة العقبة واهمها تطوير رياضة الغوص وساحة الثورة العربية الكبرى ومنطقة الشاطىء الاوسط وانشاء سوق سياحي للسمك وقناة صناعية ومسطحات مائية ومطاعم ومقاه ومنشات فندقية وانشاء مينة ملاه متكاملة ومركز ترفيهي للاطفال والاسرة .



وقال الشريدة ان منظومة الموانىء المتخصصة بالعقبة ستكون رافد مهما للاقتصاد الوطني في حال اكتمالها عام 2018 لتخدم الاستثمار والصناعة والسياحة واستيعاب الاسواق الاضافية في حال تم فتحها كالسوق العراقي لافتا الى ان هناك توجها لدى السلطة بان تكون مدينة العقبة حاضنة للصناعات الخفيفة فيما سيتم نقل الصناعات الثقيلة الى خارج المدينة وضمن حدود المنطقة الاقتصادية .



وبين الشريدة ان السلطة وبهدف حل مشكلة الفيضانات السنوية التي تتعرض لها مدينة العقبة فقد بدات بتنفيذ خطة تتضمن طرح عطاءات بقيمة 35 مليون دينار لانشاء 40 سدا مائيا اضافة الى شبكة تصريف مياه  داخل المدينة لاستيعاب كل التدفقات المائية خلال الموسم المطري .


 

واشار اعضاء اللجنة النواب مرزوق الدعجة وابراهيم القرعان ومحمد عياصرة واحمد فريحات الى ان العقبة تشهد تطورا وتميزا في كافة القطاعات وخاصة فيما يتعلق بتوفير البنية التحتية للزوار المحليين والاجانب لافتين الى اهميتها السياحية والاقتصادية والمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني وتوفير الاف فرص العمل من خلال المشاريع التنموية التي يجري تنفيذها حاليا في المدينة والمناطق التابعة للسلطة.//