الوسط الاسلامي يحتفي بمقره السادس عشر في العقبة

العقبة – الانباط نظم حزب الوسط الاسلامي فرع العقبة أمس الأول حفل افتتاح لمقره في العقبة . ورعى الحفل أمين عام الحزب الشيخ مد الله الطراونة ومدير الدائرة السياسية للحزب وزير الأوقاف الأسبق هايل الداود وحضره عدد كبير من الشخصيات السياسية والدينية وإعلاميون من العقبة . وقال رئيس مجلس شورى الحزب الشيخ عبد الله الشهبان أن أبرز منهج حزب الوسط الاسلامي تثبيت ركائز وثوابت االدين الاسلامي الحنيف ونبذ الفكر المتطرف والتعايش بالمحبة مع أبناء الوطن بكل أديانهم وأطيافهم .

وثمن الشيخ الشهبان حضور الضيوف لهذا الحفل معربا عن أمله أن تكون انطلاقة الحزب ومسيرته محققة لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ومحققة لأهم أهداف الحزب أبرزها تعزيز الوحدة الوطنية بين أبنائه وترسيخ ثوابتها . من جهته قال الأمين العام للحزب سعادة الاستاذ مد الله الطراونة أن العقبة تحتفي هذا اليوم بافتتاح المقر السادس عشر في المملكة .

وعرف الشيخ الطراونة بحزب الوسط الاسلامي وانطلاق مسيرته لافتا الى أن الحزب اردني الانتماء وسياسي التوجه واسلامي المرجعية ويؤمن بثوابت الدولة الأردنية ويعمل تحت مظلة الدستور والقانون . وأوضح أن هذا الحزب يؤمن بثوابت الدولة الاردنية وليس له امتداد خارجي ، وأبرز فعالياته مشاركته في كثير من الانتخابات كان آخرها الانتخابات البلدية واللامركزية التي شهدتها المملكة مؤخرا . وثمن الشيخ الطراونة جهود كل من آزرهم في تلك الانتخابات وأضاف أن الكثير من مرشحي الحزب حازوا على المرتبة الثانية في نتائج الانتخابات في المملكة أبرزها أن الحزب حظي بخمسة مقاعد في عمان .

كما ثمن جهود أبناء الأردن الذين آزروا الحزب بمشاركتهم في التصويت للانتخابات اللامركزية ، مؤكدا أن الأردن ليس وطنا بديلا وواجب على الحزب دعم من يحظى بالكفاءة وخدمة هذا الوطن . ورحب الشيخ مد الله الطراونة بكل من يرغب بالانضمام لهذا الحزب، داعيا المولى عز وجل أن يحفظ الأردن أرضا وشعبا في ظل الراية الهاشمية الحكيمة . وقام وزير الأوقاف الأسبق مدير الدائرة السياسية للحزب الدكتور هايل الداود باستعرض مسيرة انطلاق الحزب لافتا الى أنه تأسس عام 2001م باتفاق من 126 شخصية فكرية وسياسية ودينية من أبناء الوطن، على تأسيس حزب يسهم في رفعة الوطن ورفع رايته بالتعاون مع كل شرائح المجتمع . وأكد على أن أبرز مبادىء الحزب عدم احتكار الحقيقة، والإيمان بشعار الأردن أولا والأقربون أولى بالمعروف وإصلاح ذات البين فيما بين أبناء العقبة ليكون وطنا انموذجا رائدا محط فخر واعتزاز لدول العالم .

وأضاف أيضا أن أبرز مبادئه التمسك بالراية الهاشمية، والإيمان بمبدأ المواطنة، وتوحيد الصف الأردني لرفعة الوطن والحفاظ على أمنه وأمانه ووعدفضيلة الشيخ فارس الجوازنه رئيس حزب الوسط في العقبة أن هذا المقر سيكون منارة علم وهدايه يوحد ويجمع ولا يفرق وسيحتوي على مركزا للطفل القرآني ومدرسة لتعلم الحديث النبوي وأضاف أن الأردن بقيادته الهاشمية المظفره سيبقى شامخا متميزا في جميع الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وبدورها بينت السيدة ميرفت البطوش ممثلة القطاع النسائي ان المراه كانت محط اهتمام جلالة القائد المفدى وأنها تقوم بدور كبير في مجال الدعوة إلى الله على منهج الوسطية والاعتدال وان لها دور سياسي فعال من أجل الارتقاء بالمستوى الفكري لكافة أطياف المجتمع