النائب بني هاني : ما تشهده العقبة " مفخرة " للوطن

بعد لقاء لجنة الصحة والبيئة النيابية مع شركة تطوير العقبة

 

  

 

العقبة - الانباط

 

وصف رئيس لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب  الدكتور ابراهيم  بني هاني بان ما انجزته سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة من خلال ذراعها التطويري شركة تطوير العقبة " مفخرة " للوطن.

وقال عقب انتهاء لقاء اللجنة مع الرئيس التنفيذي للشركة المهندس غسان غانم ان العمل على انهاء منظومة الموانىء العام المقبل بدلا من عام 2040 يدلل على بعد نظر صاحب القرار لتكون العقبة مركزا استراتيجيا اقتصاديا في المنطقة والعالم.

ولفت النائب بني هاني الى صرامة سلطة العقبة وشركة التطوير في تطبيق المعايير الدولية على كافة المشاريع والاستثمارات من اجل الحفاظ على البيئة.

وقال ان تطبيق هذه المعايير وشروط حماية البيئة  قبل تنفيذ اي مشروع وخلال تنفيذه وعند تشغيله يؤكد مساعي الجميع لجعل العقبة مدينة صديقة للبيئة.

واشاد رئيس لجنة الصحة والبيئة  النيابية بالفريق الاردني العامل في شركة تطوير العقبة وجهوده في مجال تعزيز تنافسية البيئة الاستثمارية والطبيعية في العقبة خاصة ضمن المحمية البحرية.

وزارت لجنة الصحة والبيئة النيابية منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مؤخرا  والتقت رئيسها ناصر الشريدة الذي اطلعها على ابرز المشاريع التي تم انجازها وتلك التي يجري تنفيذها لترجمة انطلاقتها الجديدة بان تكون مركزا استثماريا وتجاريا وسياحيا واستراتيجيا على مستوى العالم.

واوضح المهندس غانم بان دراسة الاثر البيئي لاي مشروع ومطابقته لمعايير وشروط السلطة البيئية متطلب اساسي قبل بدء تنفيذه.

واكد ان اي مشروع  تتم الموافقة عليه بعد الاستجابة لشروط البيئة يتوجب عليه توفير ادارة لحماية البيئة اثناء تنفيذ المشروع.

وعند التشغيل، اكد غانم ان المشروع ملزم بتوفير ادارة بيئية دائمة تمنع بموجب القوانين اي مخالفة تضر بالبيئة.

واكد المهندس غانم خلال اللقاء الذي حضره النواب مرزوق الدعجة وابراهيم القرعان ومحمد عياصرة واحمد فريحات  والمدراء التنفيذيون  في الشركة ان مشروع نقل الميناء من وسط العقبة الى جنوبها  تم لاسباب بيئية خاصة تهدف الى جعل العقبة مدينة صديقة للبيئة.

وقال ان هذا القرار انهى مشكلة غاز الفوسفات وغبار الفحم وغبار الغلال وتكاثر الطيور عليه واختلاط وسائط المرور والضوضاء وتعدد الاستعمالات.

واضاف غانم ان الشركة نشرت في البحر قاربي اسعاف مزودان باحدث الاجهزة ذات العلاقة بحوادث البحر وقارب ثالث لمكافحة التلوث من خلال تنفيذ جولات استطلاعية دورية خاصة في مياه الموانيء.

واكد غانم ان قاربي الاسعاف مؤهلان الى درجة ان يكونا مستشفيين صغيرين الامر الذي يعني تقليل نسبة الاصابات والوفيات الناجمة عن السباحة او ممارسة الرياضيات البحرية.

وفي سياق حرص سلطة العقبة وشركة التطوير على حماية البيئة  في العقبة، ابرز المهندس غانم مشروع منشأة استقبال الزيوت العادمة في جنوب العقبة للتخلص منها بما يتوافق مع الشروط البيئية المحددة في قانون السلطة.

كما ابرز المهندس غانم المشروع الضخم الذي تنفذه سلطة العقبة من خلال شركة التطوير  لمكافحة السيول والفيضانات وتصريف مياه الامطار  بانشاء سدود ترابية في الوديان المحيطة بالمدينة وانشاء محطة للرصد والانذار المبكر عن اي عواصف مطرية مستقبلا.

ولفت غانم خلال لقائه النواب الى الجهود التي تبذلها شركة التطوير لزيادة مساحة الغطاء النباتي للحد من تأثير انبعاث الغازات والابخرة والروائح الضارة بالبيئة.

واستعرض الرئيس التنفيذي لشركة تكوير العقبة ابرز المشاريع التي نفذتها وتنفذها الشركة خاصة الموانيء والمطار.