نيبوشا يصدم الجمهور !

 لأنه شكل حالة استثنائية لم تحدث في ملاعبنا من قبل عندما حقق نجاحا لافتا خلال فترة قصيرة لم تتعدى الستة اشهر ..ولانه قاد اقدم واكبر فرق الدوري المحلي للمنافسة على القاب البطولات المحلية والفوز بها.. واتبعها بالمقارعة والمنافسة على لقب بطولة الاندية العربية في مصر فقد ترك قرار المدير الفني السابق لفريق الفيصلي نيبوشا بانهاء مشواره في ملاعبنا والتوجه الى مصر لتدريب الزمالك احد أشهر الاندية المصرية والعربية الكثير من ردود الفعل التي انصب معظمها على انتقاد القرار لما له من تأثير على مشوار الازرق القادم ولما يمثله نيبوشا نفسه من قيمة فنية عالية لدى عشاق الكرة الفيصلاوية عموما وكرة الفيصلي تحديدا !!

وعلى الرغم من الاثر النفسي الذي خلفه غياب احد انجح المدربين في ملاعبنا وهو الذي حقق للفيصلي ثلاثة القاب محلية بعد غياب الازرق عن منصات التتويج ..الا ان تقبل قرار نيبوشا يدخل في اطار الرضى بما يحمله عالم الاحتراف من مفاجات لا تعترف في العادة بقيم الولاء والانتماء للفريق بقدر اعترافها بما يقدمه الفريق الاخر من مال يسال له اللعاب ويستميل اعتى المدربين واللاعبين في العالم وكلنا شهدنا في الايام الماضية قضية انتقال نجم برشلونه السابق نيمار الى سان جيرمان وما رافقها من احادديث واتهامات لكنها انتهت بالتوقيع بعد ان لعب المال الرياضي لعبته وفرض حضوره بكل قوة .....!!

نيبوشا اذن سار على النهج ذاته ولم يوجه خنجرا في خاصرة الفيصلي كما يعتقد عشاقه باعتباره تعامل حسب الاصول وانتقل وفق الاعراف المتبعة بعد ان دفع الشرط الجزائي وبات من مخلفات الماضي الجميل ..ولهذا نرى ان تطوي ادارة النادي هذا الملف وتبدأ من اليوم البحث عن مدرب جديد لا يقل كفاءة وحضورا عن نيبوشا حتى لو تاخرت في التعاقد حتى يكون قرارها بعيدا عن العواطف ومتوافقا مع طموحات النادي بمواصلة رحلة العطاء والمنافسة على القاب البطولات ...

أخيرا لا يجب ان ننسى افضال هذا المدرب القدير لمجرد انه اختار الانسياق وراء مصالحه باعتباره ساهم برسم الفرحة على وجوه عشاق الفريق وفرض احترامه كذلك على عشاق الفرق الاخرى الذين اجمعوا على احقية نيبوشا بقيادة منتخب النشامى لاحقا ..لكنه الاحتراف من يدفع يكسب !!!!