وتعمل هذه التقنية على نقل الحاج عبر إطلالة بانورامية، تدمج فيها الخيال التقني بالواقع، وذلك في "خيمة مسك" بمشعر منى.

وبإمكان الحاج عبر هذه التقنية التنقل عبر قطار افتراضي يحاكي قطار المشاعر لتثقيف الحجاج، وتعليمهم آلية التنقل، وتمكن الضيوف من تجربة التنقل بين المشاعر المقدسة افتراضيا.

ويحظى الحجاج بجولة افتراضية حول المشاعر المقدسة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، ليجد الحاج نفسه تارة واقفا بجانب الكعبة المشرفة، وتارة أخرى في المسعى، ثم ينتقل إلى عرفة، فمنى، ثم المشعر الحرام، ومسجد نمرة.

وأخيرا يذهب الحاج في رحلة للمسجد النبوي ويتنقل في ساحاته، وله الحرية في اختيار المكان الذي يريد زيارته ضمن قائمة من اللغات: العربية والإنجليزية والأوردية.

يذكر أن "مسك الخيرية" حرصة على فرصة المشاركة للمرة الأولى في موسم الحج لهذا العام، لعرض أفكارها الشبابية المطعمة بخبرات كبار المسؤولين وعلماء الدين.