وشاركت أربع مقاتلات شبح أميركية من طراز إف-35 في العملية، التي تأتي بعد يومين من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا حلق فوق اليابان قبل أن يسقط في عرض البحر.

وكان مصدر في الجيش الكوري الجنوبي قال إن الولايات المتحدة تعتزم نشر اثنين من مقاتلات إف-35 في شبه الجزيرة الكورية، ردا على أحدث تجربة صاروخية لكوريا الشمالية.

وتعد مثل هذه التدريبات شائعة خلال زيادة حالة العداء في شبه الجزيرة الكورية، وهي في حالة حرب من الناحية الفنية لأن الحرب الكورية 1950-53 انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام.

وكانت كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا متوسط المدى الثلاثاء الماضي فوق شمال اليابان، ووصفته فيما بعد بأنه "بداية ناجحة" للوصول إلى جزيرة غوام الأميركية.