العتوم :" 23 مليون دينار ميزانية مجلس المحافظة "

خلال لقاء رؤساء وأعضاء اللجان المحلية المنتخبة لبلدية اربد الكبرى

 

  

اربد – الانباط – عرين مشاعلة

 

أكد محافظ اربد رضوان العتوم على ان الانتخابات البلدية واللامركزية تجربة يجب انجاحها في الأردن مؤكداً على ان التعاون بين المجالس البلدية والتنفيذية ومجلس المحافظة المنتخب هو مفتاح النجاح للوصول للخدمات المتكاملة التي تمس المواطن بشكل مباشر.

جاء ذلك خلال لقاء  العتوم ومدير شرطة محافظة اربد العميد خالد العجارمة في اللقاء الذي جمع رئيس بلدية اربد الكبرى بجميع رؤساء وأعضاء اللجان المحلية المنتخبة لبلدية اربد الكبرى.

 

 ونوه العتوم إلى ان ميزانية مجلس محافظة اربد بلغت حوالي 23 مليون دينار اردني احتسبت وفق نسب البطالة والفقر وعدد السكان في المحافظة وسيتم تنفيذ عدد كبير من المشاريع الحيوية من خلال هذه الموازنة

 

 وأشار محافظ اربد إلى وجود عدد من المشاريع الكبرى في المدينة والتي لن يتم احتسابها من هذه الموازنة مثل مشروع مستشفى الأميرة بسمة ومشروع جر مياه وادي العرب

 

وختم العتوم حديثه بالتشديد على العمل الميداني وملامسة هموم المواطنين واحتياجاتهم على ارض الواقع مؤكداً انه سيبقى على تواصل دائم مع اللجان المحلية المنتخبة لبلدية اربد وسيقوم بعمل جولات ميدانية دورية للاطلاع على احتياجات هذه المناطق

 

 من جهته طالب رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني رؤساء وأعضاء اللجان المحلية التابعة للبلدية بضرورة العمل كفريق واحد وان يعرف الرئيس والأعضاء صلاحياتهم وان يكون العمل ضمن نطاق هذه الصلاحيات

 وحث بني هاني الأعضاء المنتخبين بضرورة تحقيق الإنجاز الذي يلبي طموح المواطنين مؤكداً ان موظفي البلدية هم من يصنع هذه الإنجازات مطالباً الأعضاء بإبداء التعاون الكامل مع موظفي البلدية

 

ووفق بني هاني فإن علاقة عضو اللجنة المحلية المباشرة تكون مع رئيس اللجنة وعلى جميع اللجان ان تحل مشاكل مناطقها وان تحاول ان تنهي جميع الإشكالات من خلالها ودون الرجوع للبلدية الرئيسية وهو الهدف الذي شكلت هذه اللجان لأجله وفق بني هاني

 

 وأوضح بني هاني ان العمل الإداري هو من اختصاص مدير المنطقة وان الأعضاء والموظفين مكملون لبعضهم البعض وتعاونهم يثمر النتائج الإيجابية التي تنعكس على العمل داخل المدينة

 

وأضاف ان البلدية أسست في الأربع سنين المنصرمات البنية التحتية للعديد من المشاريع الكبرى والتي بات من الواجب البدء بتنفيذها خلال الفترة القادمة موضحاً ان هذه المشاريع تحتاج لأموال ضخمة وهو ما يحتم على اللجان المحلية تطبيق القوانين على الجميع والعمل على رفد صندوق البلدية بالدخل الحقيقي من خلال عدم التهاون في اصدار رخص المهن ورخص الأبنية واستيفاء الرسوم من مستحقيها

 

من جهته قال مدير شرطة محافظة اربد العميد خالد العجرمي ان الأمن يعول على الأعضاء المنتخبين في المساعدة في إرساء الأمن في مناطقهم كونهم يمثلون شريحة واسعة من المجتمع المحلي

 

 واكد ان للمواطنين دورا كبيرا في حل العديد من القضايا الأمنية قبل تفاقمها كما أشار إلى ان الأمن وجد لفرض القانون وتطبيقه وانه سيكون خير عون للبلدية في فرض القانون على المخالفين.