بشهادة عالمية ايضا .. الاردن يتقدم سياحيا


بشهادة عالمية ايضا .. الاردن يتقدم سياحيا

خالد فخيدة

رد المنتدى الاقتصادي العالمي على كل المروجين لتراجع السياحة في الاردن من خلال تقريره الخاص عن التنافسية في هذا القطاع على مستوى العالم والوطن العربي.

ونتائج مؤشر تنافسية السياحة والسفر الصادر عن المنتدى أكد ان الاردن نجح في التقدم نقطتين من 75 عام 2015 الى 77 عام 2017.

وهذا النجاح يؤكد ان سياسة الحكومة والمؤسسات ذات العلاقة بتطوير هذا القطاع وفي مقدمتها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وسلطة اقليم البتراء وهيئة تنشيط السياحة بدأت التغلب على الظروف السياسية التي تعيشها المنطقة واقناع العالم بان الاردن بلد قوامه الامن والامان.

ويفسر المنتدى الاقتصادي العالمي في تقريره ان تقدم الاردن ناتج عن عدة ركائز رئيسية اولها الامن والامان وثانيها جاهزية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبيئة الاعمال واولوية دعم قطاع السياحة و السفر.والاردن في هذا التقرير سبق تونس ولبنان والكويت والجزائر واليمن فيما تقدمت عليه الامارات وقطر والبحرين والسعودية وعمان ومصر.

والاردن وفق هذا التقرير حافظ على 30 مؤشرا فرعيا من اصل 90 مؤشرا يفترض ان تضعها الحكومة تحت المجهر لمعالجتها واغلبها تتعلق بالخدمات المقدمة للسائح. وحتى يكون الاردن من بين اول 50 دولة في هذا المجال فمطلوب منه ان يحقق 10 ركائز اساسية من بين 14 ركيزة اهمها تحقيق تنافسية اسعار المحروقات وانفاذ التشريعات البيئية وتحسين وسائط النقل العام والبنية التحتية بخصوصيتها السياحية.

وبما ان الاردن تمكن من تحقيق اهم المؤشرات الفرعية مثل حقوق الملكية وكفاءة الإطار التشريعي ومعدل الضريبة الكلي ومصداقية ونزاهة الخدمات الشرطية وتوافر عمالة ماهرة وجودة تزويد الكهرباء والتغير في الغطاء النباتي وتوافر شركات تأجير مركبات سياحية، فانه قادر على تحقيق المؤشرات الاخرى التي تضمن ان يكون اهم شريان مالي لتغذية خزينة الدولة بما يمكنه من معالجة الاختلالات الاقتصادية التي يعيشها.

وتحقيق هذا الهدف يحتاج الى ادارة سياحية واعدة ودينامكية ومتوفرة في اجهزة الدولة الرسمية وسبق ان حققت نجاحات في مواقع شغلتها في سنوات سابقة.

والملفت للانتباه ان غياب التعاون والتنسيق بين مكونات الجسم السياحي الاردني وعمل كل منها بشكل فردي واحد من معوقات قفز الاردن الى مراتب متقدمة في مؤشر تنافسية السياحة والسفر والتي هي عنوان الدول التي احتلت المراتب الاولى مثل اسبانيا وفرنسا والمانيا واليابان وبريطانيا وامريكا واستراليا وايطاليا وكندا وسويسرا. كما ان تقديم التسهيلات للاستثمارات السياحية ذات القيمة المضافة من شأنها ان تجعل الاردن خلال السنوات القليلة المقبلة من بين افضل 50 سوقا في السياحة خاصة انه صاحب كنز اثري وتاريخي فريد على مستوى العالم.

ومؤشر المنتدى الاقتصادي العالمي دالة للحكومة لاعادة النظر في دعم المنتج السياحي الاردني لزيادة تنويعه بتوجيه النفقات الى ما يضمن تنويعه ورفده بكل مقومات الجذب التي تجعل الاردن بكل مكوناته السياحية الفريدة مركز جذب للسياحة العالمية.

وعودة السياحة الاجنبية الى العقبة وبارقام مضاعفة عن العامين السابقين وفلسفتها الجديدة بان تكون بوابة سياحية الى الاردن ساهمت في التغلب على التحديات السياسية التي كانت من ابرز اسباب تراجع زيارة الاجنبي الى بلد الامن والامان.//