مطار الملك حسين في العقبة يستأنف حركته أمام الرحلات الجوية

 

بعد اخلاء الطائرة المنحرفة عن مسارها بسرعة قياسية

  

 

 

العقبة - الانباط

 

اعلن مدير عام مطار الملك الحسين الدولي في العقبة بشار ابو رمان الجاهزية التامة للمطار بكل طاقته العملياتية والتشغيلية ومباشرته لاستقبال الرحلات الجوية المبرمجة والعارضة والقادمة وفقا لسياسة الاجواء المفتوحة.

 

 

وابدى ابو رمان  استهجانه بخصوص اصرار بعض وسائل الاعلام على تلقي اخبارها من غير مصادرها الرسمية لتعلن اغلاق المطار امام الحركة الجوية اضافة الى ما ورد على لسان بعض الاعلاميين من سوء مدرج المطار.

 

 

واكد ابو رمان بان مثل هذه الحوادث التي قد تحدث في اي مطار في العالم تعطى بها الاولوية القصوى للسلامة العامة والحفاظ على تصنيف المطار مع تأمين الاصول والممتلكات وفق الية معتمدة من قبل سلطة الطيران المدني ومدرجة ضمن خطة امن وسلامة الطيران المدني وهذا تماما ما حدث.

واضاف انه يتوجب في مثل هذه الحالة تعليق الطيران من والى المطار الى حين التحقيق في اسباب الحادث وتبعاته واثره المباشر وغير المباشر على تسيير الرحلات الجوية اضافة الى اجراءات اخرى تقوم بها ادارة المطار لضمان سرعة اعادة العمليات الجوية والارضية الى حالة الجاهزية والتشغيل المنتظم مجددا بالتنسيق المباشر مع هيئة تنظيم قطاع النقل الجوي صاحبة الولاية على الاجواء الاردنية.

 

 

واشار ابو رمان الى كفاءة وجاهزية جميع الاجهزة المعنية في المطار عند التعامل مع هذا الحادث نتيجة للقيام بتطبيق تمارين محاكاة سابقا للتعامل مع مثل هذه الحوادث لضمان جاهزية هذه الاجهزة على مدار الساعة وبشهادة كافة الجهات.

وقد تم تنفيذ قواعد العمل وفقا لقواعد السلامة العامة المطبقة في المطار وحسب خطة الطوارىء وجرى اخلاء المسافرين والتعامل مع الطائرة العاجزة ضمن خطة امن وسلامة مطار الملك الحسين الدولي.

واكد ابو رمان انه وبحمد الله ورعايته فقد تعاملت الاجهزة المعنية وكافة الكوادر والدفاع المدني مع الحادث بمهنية واحتراف عال جدا وعلى سبيل المثال كانت اليات الدفاع المدني على طوق الطائرة خلال 45 ثانية من وقوفها ومن ثم بوشر باجراءات الاخلاء للركاب وتامين الطائرة.

 

 

كما اشار الى مدى تكاملية جهود المعنيين في المنطقة الخاصة التي عكست الرؤية الملكية السامية فيما يتعلق بالعمل بروح الفريق الواحد أثناء تطبيق خطة الطوارىء وضرورة معرفة وتحديد الاصول والاجراءات التي يمكن استغلالها لعلاج وانهاء الحالة الطارئة حيث جرى التنسيق المباشر مع شركة العقبة لادارة الموانىء وتشغيلها حيث قامت كوادرها مشكورة باسناد مطار الملك الحسين الدولي بمهنية واحتراف لا بل يحاكي افضل الممارسات العالمية مما مكن المطار من سرعة استعادة السيطرة التامة على موقع الحادث واخلاء الطائرة وفق خطة الاخلاء المعتمدة من هيئة الطيران المدني وباشراف مباشر من رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ناصر الشريدة .

 

واكد ابو رمان ان انجاز عملية نقل واخلاء الطائرة تم خلال سرعة قياسية لا تزيد عن 12 ساعة وتامينها على المرسى المخصص بما يضمن سلامة التشغيل الامن للمطار.

 

 

وبين ابو رمان ان لجنة التحقيق المكلفة بالحادث ما زالت تواصل عملها لهذا لا يمكن الاعلان عن اي اسباب ادت لوقوع الحادث الا بعد الانتهاء من اجراءات التحقيق لافتا الى ان قطاع الطيران في العالم يشهد مثل هذه الحوادث يوميا دون ان يتسبب ذلك باية حالة ارباك او تأثير على المقدرات الاقتصادية للدولة الامر الذي نتكاتف معه جميعا لايماننا الراسخ بجاهزية أجهزتنا ومنشآتنا الوطنية المميزة فما بالكم بمطار يحمل اسم اعظم الرجال المغفور له باذن الله تعالى جلالة الملك الحسين بن طلال رحمه الله.

واكد ا بو رمان ان هذا المطار كان وسيبقى مقصدا وبوابة مفتوحة لمن يؤم المملكة الاردنية الهاشمية ولا مزاودة على الاجراءات التي تتم بهدف الحفاظ على امن وسلامة الطيران بافضل الممارسات العالمية دائما وابدا.