"فيسبوك" تكشف عن أسرار تجارية بطلب الكونغرس لإيجاد آثار "التدخل الروسي"

تنوي شبكة "فيسبوك" الاستجابة لطلب الكونغرس الأمريكي، وتزويده بمعلومات عن أكثر من 3 آلاف إعلان دعائي، نشرتها صفحات الشبكة بتمويل شركات، تعتبر أنها مرتبطة بروسيا.

وأوضحت وكالة "ا ب" أن هذه الإعلانات، التي يأمل النواب الأمريكيون في أن تكشف عن آثار التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، كانت مرتبطة بـ 470 صحفة وحسابا مسجلا في الشبكة. وقال إليوت شريج، نائب رئيس شركة "فيسبوك" للمواصلات والتسويق، إن الشركة قررت الكشف عن هذه المعلومات بعد تحليلات عميقة لأحكام القانون وسياستها الداخلية.

وأصر على أن تقديم المعلومات للكونغرس، سيتم بصيغة تراعي التزامات الشركة بحماية بيانات المستخدمين. وأوضح أن الهدف من هذه الخطوة، يكمن في تقديم المساعدة للسلطات لإتمام "المهمة ذات الأهمية الحيوية" والمتمثلة في الكشف عن حقيقة ما حدث أثناء الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016.

من جانب آخر، رحب أعضاء الكونغرس بقرار الشركة، لكن بعضهم عبروا عن شكوك حول دقة التحقيق الداخلي الذي أجرته "فيسبوك" وحول الفترة الزمنية الطويلة، التي استغرقها جمع المعلومات حول الدعاية "الروسية" في الشبكة.

أما رئيس ومؤسس شركة "فيسبوك" مارك زوكربيرغ، فقال إن الشركة عاجزة عن الرقابة على كامل المعلومات التي تنشر في الشبكة، لكنه شدد على أن منتهكي قواعد استخدام "فيسبوك" سيواجهون "عواقب كبيرة".

وتابع قائلا: "لا أريد أن يستخدم أحد أدواتها لزعزعة الديمقراطية".

يذكر أن روسيا تنفي كافة الاتهامات بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وتشير إلى أن واشنطن لم تقدم حتى الآن أية أدلة تثبت الاتهامات بهذا الشأن.