الوحدات يواصل افراحه ويهزم الفيصلي بهدفين

الجزيرة يمطر شباك الحسين برباعية

 

 

 

الانباط-عمان-عمر الزعبي

 

حقق الوحدات اول انتصار له في بطولة المحترفين، عندما تغلب على غريمة التقليدي الفيصلي بهدفين دون رد، في اللقاء الذي جرى على ملعب ستاد عمان الدولي، ليرفع الوحدات رصيده الى 5نقاط، بينما تجمد رصيد الفيصلي عند 4نقاط.

 

بدأ اللقاء وسط حضور جماهيري كبير، تعدى خمسة عشر الف مشجع، الحماس في المدرجات تأخر في الانتقال الى ارضية، حيث امضى الفريقان العشر دقائق الاولى، بهدوء دون فرص خطيرة للطرفان، حيث اكتفى اللاعبين بالقيام بالواجبات الدفاعية.

 

الوحدات الذي كان الافضل من حيث تناقل الكرة، إستطاع ان يخطف هدف عن طريق بهاء فيصل، بعد لعبة جماعية بدأها فهد يوسف مررها لحمزة الدردور الذي مهدها لبهاء، ارسلها صاروخية من خارج المنطقة مسكن الكرة في شباك معتز ياسين، الذي عجز عن ابعادها رغم ان لمسها في اطراف اصابعة، ليتقدم الوحدات بهدف عند الدقيقة 12.

 

الفيصلي شعر بخطورة خصمه، ليقوم بإعادة ترتيب اوراقه وبناء الهجمة من الخلف، لكن غياب الخط الهجومي كان واضح، مما منع جميع الكرات الفيصلاوية من الوصول للمرمى.

 

دومنيك وخليل بني عطية وبهاء عبدالرحمن اعتمدوا على الكرات الطويلة، لايصالها للوكاس والزوي، لكن يقظة باسم فتحي وطارق خطاب، كانت صداً منيعا لكرات الفيصلي.

 

الوحدات الذي إعتمد على المرتدات سنحت له فرصة خطيرة، كان ان يعزز من خلالها التقدم، لولا غياب التركيز من فهد يوسف الذي استغل بينية من سعيد مرجان، تجاوز بها معتز ياسين لكن سرعة الكرة كانت اطول من اللازم، لتعود دفاعات الفيصلي بإغلاق المنطقة، وابطال الخطورة.

 

الفيصلي اعتمد مجدداً على الكرات الثابتة، مستغلاً تصويبات بهاء عبدالرحمن القوية، الذي سدد كرة صاروخية على مرمى شفيع تصدى لها بنجاح.

 

الفيصلي عانى من غياب الكرات البينية والارضية، وعانى من غياب الحلول الاخرى بعد فشل حلول دراغان باللعب على الكرات الطويلة، لينتهي الشوط الاول بتقدم الوحدات بهدف نظيف.

 

في الشوط الثاني كانت النية ظاهرة على لاعبي الفيصلي للتعديل، لكن دفاعات الوحدات كانت واضحة، ومن ضربة ثابتة عرضها دلدوم على رأس الزواهرة، الذي افتقدت التركيز لتعلو قائم معتز ياسين بقليل.

 

عقم الهجوم الازرق تواصل، رغم تغيرات دراغان بزج مهدي علامة بديلاً لدومنيك، بهدف تنشيط نقاط الاتصال مع المهاجمين، لكن دون فائدة، وادخال محمد عمر الشيشاني بديلاً لاكرم الزوي.

 

حمزة الدردور استغل كرة داخل المنطقة، سددها قوية ليتدخل عدي زهران في الوقت الاخير ويبعدها الى ركلة ركنية.

جمال محمود فضل الابقاء على نفس المنوال، وادخل فقط عبدالله ذيب بديلاً لبهاء فيصل، مع استمرار نسق المباراة وسط سيطرة فيصلاوية وخطورة وحداتية.

 

وقبل نهاية المباراة بعشرة دقائق، انطلق الدردور بكرة سريعة على الجهة اليسرى، تجاوز بها ياسر الرواشدة، لينفرد امام الحارس، لكنه فضل تمريرها لعبدالله ذيب الذي زرعها في الشباك، مهدياً الوحدات هدف الإطمئنان.

 

استسلم الفيصلي لنتيجة اللقاء، رغم بعض المحاولات الشحيحة، لينتهي اللقاء بفوز مستحق للوحدات بهدفين دون رد.

 

بينما امطر الجزيرة شباك الحسين اربد باربعة اهداف مقابل هدف وحيد، في اللقاء الذي جرى على ملعب الحسن في اربد.

 

تناوب مهند خير الله وعبدالله العطار والسوري عدي جفال على تسجيل اهداف الجزيرة،  ليحقق الجزيرة اول ثلاث نقاط، ويصل للنقطة الرابعة، بينما تجمد رصيد الحسين عند نقطة وحيدة، .