تطوير العقبة ترسم خارطة النقل والتزويد والبيئة اللوجستية لموانىء العقبة

بالتنسيق مع السلطة وائتلاف من المستشارين المحليين والدوليين

 

  

العقبة

التأمت امس اعمال ورشة عمل انطلاق دراسة سلسلة النقل والتزويد وبيئة الاعمال اللوجستية لموانىء العقبة بمشاركة كافة الجهات ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص.

وقيم المجتمعون خلال الورشة التي نظمتها شركة تطوير العقبة واقع الاعمال اللوجستية للموانىء ومدى استجابتها للمتغيرات والتحديات الاقتصادية والسياسية وقدرتها على منافسة الموانىء الاخرى في المنطقة.

ووقعت تطوير العقبة اتفاقية تنفيذ دراسة سلسلة التزويد والنقل وبيئة الاعمال اللوجستية مع ائتلاف مستشارين محليين ودوليين تقوده شركة غرغور للملاحة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس غسان غانم بان هدف التقييم لواقع سلسلة النقل والتزويد هو تحسين بيئة الاعمال المينائية واللوجستية وتطوير اجراءات تداول البضائع بما في ذلك  المربع الذهبي المتمثل بالسلامة العامة والصحة والبيئة والامن في هذه السلسلة.

واكد خلال افتتاحه اعمال الورشة بان التقييم المستمر والدوري لهذه السلسلة يهدف الى ان الاجراءات التي تمر بها البضائع منذ انطلاقها من بلد المنشأ وحتى تصل موانيء العقبة ومن ثم الى مقاصدها الرئيسية او الفرعية في الاردن يجب ان تكون الاسرع والاكفأ والاكثر فعالية.

واشار غانم الى اهمية دراسة تخفيض الزمن الذي تحتاجه اجراءات ومعاملات مناولة البضائع واجراءات ومعاملات ادخالها والتخليص عليها وكذلك فترة مكوثها في الموانيء والمراكز الجمركية.

وشدد الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة على ضرورة ان تكون التعرفة الخاصة بهذه السلسلة مناسبة ومنافسة للاسواق الاخرى في المنطقة حتى تكون العقبة بوابة التجارة لدول المنطقة والعالم.

وكانت شركة تطوير العقبة وبالتنسيق مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة قد قامت بتكليف ائتلاف مستشارين محليين ودوليين بتنفيذ دراسة هذه السلسلة لوضع الاولويات واعداد خطة تفصيلية لتحسين سلسلة النقل والتزويد لموانيء العقبة وفقا لافضل الممارسات الدولية والقدرات المحلية.

وقال المهندس غانم ان الهدف من الدراسة استعراض وتقييم شاملان لبيئة العمل اللوجستية الحالية في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بما يشمل كافة المحاور الرئيسية سواء التشريعية او العمليات والمنظومة المؤسسية.

واوضح ان من اهدافها ايضا تحديد اتجاهات التحسين المستقبلية مع التركيز على التكيف المطلوب لاي اطار تشريعي جديد او اي لوائح ضرورية مع مراعاة البنى الاساسية المتاحة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لاستخدامها في التجارة واعادة التصدير والعبور.

وابرز المهندس غانم اهمية تقييم القدرة التنافسية لبيئة الاعمال اللوجستية في منطقة العقبة الاقتصادية ولما لها من اثر على سلسلة النقل والتزويد من خلال موانيء العقبة.

من جانبه قال المدير التنفيذي لشركة غرغور للملاحة احد اعضاء ائتلاف المستشارين المحليين والدوليين الدكتور دريد محاسنة " عند الحديث عن دور العقبة الاقليمي فان الحديث يكون عن دور الاردن ".

وقال ان وجود الاردن وموقعه الاستراتيجي الزمه بان يكون لديه دور اقليمي وفق سياسة معتدلة تراعي ان هناك متغيرات واضطرابات مصحوبة بتراجع نسب الدخل نتيجة تراجع اسعار النفط في العالم.

ولفت الى انه قد تحتم على الاردن ان يدخل في اطار من المنافسة بسبب الظروف التي تعيشها المنطقة والعالم خاصة ان الاردن ينافس بمنظومة موانئه دولا شقيقة وصديقة في المنطقة تفرض عليه ان  تكون تعرفة النقل والتزويد ارخص والاكثر فعالية وكفاءة.

واكد ان مواكبته للعقبة على مدى عقود ماضية جعله يشعر بالفرق بين الماضي والحاضر الذي يؤكد ان الاردن اصبح لديه منظومة موانيء جديدة ومنها الحاويات وكفاءته في منافسة موانيء المنطقة بشدة كونه يعد من اكثر الموانيء جذبا بالاسعار وغيرها.

وزاد ان المطلوب من عمليات المراجعة والتقييم ان نحدد مكان الخلل لاصلاحه.

وربط مدير جمرك العقبة العميد يوسف الجوارنة اهمية مشروع النافذة الوطنية للتجارة الذي تعكف دائرة الجمارك الاردنية على تنفيذه لتسريع انسياب البضائع لخدمة سلسلة النقل والتزويد واختصار الوقت باجراءات ومعاملات التخليص.

وقال ان هذه النافذة التي من المتوقع البدء بتطبيقها عام 2020 ستكون الكترونية وان التاجر او المخلص لن يحتاج الى المعاملات الورقية لانهاء اجراءات التخليص على البضائع.

وفي السياق اكد المدير التنفيذي للنقل واللوجستيات في شركة تطوير العقبة المهندس محمد السكران ان من اهم مخرجات الدراسة اعداد خريطة مفصلة لسلسلة النقل والتزويد وبيئة العمل اللوجستي في العقبة بما في ذلك توفير البنية التحتية الفعالة والعلاقات الداخلية كجزء من سلسلة تزويد النقل لمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة مع باقي مناطق الاردن.

وبين ان الدراسة ستمكن من تحديد اوجه الاختناقات وعدم الكفاءة ان وجدت والبحث في آلية معالجتها وتطوير الاجراءات المتبعة وكذلك طرح توصيات واجراءات متناسقة واقعية وقابلة للتنفيذ في جدول زمني محدد لمنظومة سلسلة تزويد النقل وبيئة العمل اللوجستي.

ومن المخرجات اجراء دراسات فرعية لمخاطر سلسلة النقل والتزويد لتشمل وقت الذروة وانخفاض الانتاجية في شهر رمضان المبارك والاعياد والعطل الرسمية وعطل نهاية الاسبوع.

وتوفر الدراسة تقييم كلف سلسلة النقل والتزويد وبيئة العمل اللوجستية لمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.