ورشة عمل حول مشروع الربط بين الجهات الداعمة والقطاع الصناعي

غرفة صناعة الزرقاء

 الزرقاء - الانباط

اختتمت في غرفة صناعة الزرقاء امس  اعمال ورشة العمل المتخصصة حول مشروع الربط بين الجهات الداعمة والقطاع الصناعي بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة والتموين واستمرت  يومين. وقال رئيس غرفة صناعة الزرقاء  المهندس فارس حموده  خلال افتتاح الورشة أن القطاع الصناعي يلعب دوراً محورياً في الاقتصاد الأردني، مبينا  أن المعوقات الكثيرة التي تواجه المؤسسات الصناعية تؤدي إلى انخفاض تنافسية المؤسسات الصناعية في الأسواق المحلية وأسواق التصدير.

وشدد حمودة على مساعدة القطاع الصناعي من خلال زيادة وتفعيل برامج الدعم المختلفة على مستوى القطاع الصناعي وخصوصا فيما يتعلق بخدمات الدعم الفني والإداري والتدريب وغيرها من برامج الدعم.

واضاف  أن الغرفة تبنت عدد من الاستراتيجيات خلال العامين السابقين لتحفيز الصادرات وتعزيز نموها الى الاسواق التقليدية وغير التقليدية، وشهدت الصادرات الصناعية لغرفة صناعة الزرقاء تعافياً ملموسا خلال الاشهر الماضية لتبدأ قيم الصادرات بتحقيق نسب ارتفاع، حيث بذلت الغرفة جهوداً كبيرة لمساعدة الشركات الصناعية على فتح أسواق جديدة من خلال اتباع استراتيجيات متعددة أهمها التركيز على جذب الاستثمارات من الاتحاد الأوروبي الى محافظتي الزرقاء والمفرق للاستفادة من اتفاقية تبسيط المنشأ الموقعة بين المملكة والاتحاد الأوروبي، من خلال التواصل بشكل مباشر مع الاتحادات الصناعية والمستثمرين الأوروبيين.

واكد ان الغرفة اتجهت نحو تنويع الصادرات الى الولايات المتحدة الامريكية والاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة بين الأردن والولايات المتحدة الامريكية، و نجحت الصناعة في محافظتي الزرقاء والمفرق بالمحافظة على نسب ممتازة من الصادرات الى السوق الامريكي وصلت الى أكثر من 50% من قيمة الصادرات الكلية للمحافظتين.

وعرض المهندس محمد نافع الخالدي مساعد مدير التنمية الصناعية في وزارة الصناعه والتجارة  البرامج التي تقدمها الوزارة لمساعدة القطاعات الصناعية المختلفة لتحفيز الصادرات وايجاد حلول للمعوقات التي تعاني منها الشركات الصناعية.

و شدد الخالدي على الفرصة المتاحة امام الشركات الصناعية للاستفادة من البرامج الداعمة الموجودة في المملكة والتي تنفذها جهات متعددة.

وترأس اعمال الجلسة الثانية نائب رئيس غرفة صناعة الزرقاء  حسين حواتمة نائب ,حيث اشار الى  مشروع الربط بين الجهات الداعمة والقطاع الصناعي املا  العمل على تعظيم استفادة الشركات الصناعية من برامج الدعم المختلفة الموجودة في المملكة، والعمل على تذليل الصعوبات ومساعدة الشركات الصناعية وخصوصا الصغيرة والمتوسطة للاستفادة من هذه البرامج.

واشار حواتمه الى برنامج الغرفة لدعم الشركات الصناعية للحصول على شهادات الجودة بالتعاون مع الصندوق الوطني لدعم المؤسسات (نافس)، اضافة الى برامج صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة، ودعا الشركات الصناعية الاستفادة من هذه البرامج.

وعُرضت على مدار يومين عدة محاضرات تتعلق ببرامج الدعم حيث قدمت المهندسة عبير رماضنه رئيس قسم التفتيش وبرامج الدعم الدولية في وزارة الصناعه والتجارة عرض تقديمي حول مشروع الربط ما بين الجهات الداعمه والقطاع الصناعي والدور الذي تقوم به الوزارة في زيادة توعية القطاع الصناعي ببرامج الدعم والصناديق البحثية الداعمه للقطاع الصناعي .

كما تم تقديم محاضرات من قبل صندوق دعم البحث العلمي في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومركز بحوث الطاقة في الجمعية العلمية الملكية، ومشروع مساندة بيئة الاعمال التابع للوكالة الامريكية للتنمية، والبرنامج الوطني لدعم المؤسسات( نافس) وصندوق دعم البحث العلمي في الصناعه، ومركز المياه والبيئة في الجمعية العلمية الملكية.