تركيا تطمئن سكان كردستان وبغداد تحظر الأجواء

 اسطنبول-وكالات

أعلنت تركيا امس الجمعة أن إجراءاتها للرد على استفتاء إقليم كردستان العراق على الانفصال لن تستهدف المدنيين، في حين تستمر مناوراتها العسكرية المشتركة مع العراق قرب الحدود، كما قالت وزارة الدفاع العراقية إن الحظر الجوي على الإقليم يبدأ الساعة السادسة من اليوم الجمعة بتوقيت بغداد.

وفي كلمة بإقليم جاناكالي شمال غرب تركيا قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم إن إجراءات بلاده للرد على استفتاء كردستان العراق لن تستهدف إلا من قرروا إجراءه، وإنها لن تجعل المدنيين الذين يعيشون بشمال العراق يدفعون ثمن الاستفتاء.

وكانت تركيا قد توعدت باتخاذ خطوات اقتصادية وأمنية وسياسية ردا على الاستفتاء الذي أجري الاثنين الماضي وسط تنديد دولي.

وتستمر المناورات العسكرية المشتركة بين القوات التركية ونظيرتها العراقية قرب معبر خابور على الحدود مع العراق لليوم الرابع على التوالي، حيث شهدت تدريب محاكاة لمعارك وظروف تتضمن إجلاء للمصابين ورمايات للمدفعية.

ولا يزال معبر خابور مع شمال العراق مفتوحا في الاتجاهين ويشهد ازدحاما كبيرا نتيجة تخوف الأهالي من إقدام تركيا على إغلاقه كما لوح بذلك الرئيس رجب طيب أردوغان مؤخرا.

وفي العراق، قال أحمد الصافي ممثل المرجع الديني الشيعي علي السيستاني في خطبة الجمعة إن السيستاني يعارض انفصال إقليم كردستان العراق، داعيا جميع الأطراف إلى الالتزام بالدستور العراقي والاحتكام للمحكمة الاتحادية العليا.

وتعتبر هذه الدعوة أول موقف معلن من السيستاني تجاه تطورات العلاقة بين إقليم كردستان وبغداد، كما أنه أول تدخل في شأن سياسي عام من قبل السيستناني منذ العام 2016.

أما وزارة الدفاع العراقية فقالت إنها ستبدأ تطبيق فرض حظر جوي على محافظات أربيل والسليمانية ودهوك التي يتشكل منها إقليم كردستان العراق بدءا من الساعة السادسة بتوقيت بغداد (الثالثة بتوقيت غرينتش) مساء اليوم وحتى إشعار آخر، وذلك استنادا "للصلاحيات الممنوحة لها بموجب الدستور للحفاظ على وحدة العراق وسلامة أراضيه".

وأضافت في بيان أنه وبموجب هذا القرار سيتم فتح النار المباشرة على أي طائرة عسكرية أو مدنية تحلق في أجواء المحافظات المذكورة، في حين سيتم استثناء الحالات المرضية والإنسانية بعد موافقة القائد العام للقوات المسلحة.

والحظر لا يسري على الرحلات الداخلية، لذا يتوقع أن يصل المسافرون عبر التوقف في مطار بغداد الذي سيواجه ضغوطا بسبب الرحلات الإضافية، حيث أشارت مصادر إلى أن مطاري أربيل والسليمانية يتعاملان مع حوالي نصف الرحلات الدولية من وإلى العراق.

واعتبرت حكومة كردستان العراق أمس الخميس أن الحظر الجوي "قرار غير قانوني وغير دستوري ويخالف القوانين الدولية ومعاهدة شيكاغو الدولية المتعلقة بالطيران التي تشير إلى عدم استخدام المطارات في القضايا السياسية أو استغلالها عامل ضغط".