"تطوير المشاريع " تنظم يوما تعريفيا بمهام شبكة المشاريع الأوروبية

"تطوير المشاريع " تنظم يوما تعريفيا بمهام شبكة المشاريع الأوروبية


عمان - الانباط

 نظّمت المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية بالشراكة مع المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا وغرفة صناعة عمان امس الأحد يوما تعريفيا بالمهام الرئيسية لشبكة المشاريع الأوروبية (European Enterprises Network).

وهدف اليوم التعريفي إلى التعريف بالشبكة وخدماتها والتي تضم أكبر قاعدة بيانات أوروبية تختص في بناء شراكات للحصول على فرص التصدير، والاستيراد، والتعاون والشراكة في مجال نقل التكنولوجيا والبحث العلمي والتطوير، بالإضافة الى التعريف بآلية الاستفادة من الشبكة والفرص التي توفرها في مجال تطوير القدرات التصديرية وبناء الشراكات مع الشركات الأوروبية.

وقال أمين عام وزارة الصناعة والتجارة والتموين يوسف الشمالي أن بناء الشراكات بين مجتمع الأعمال في الأردن ودول الاتحاد الأوروبي يكتسب أهمية استراتيجية كبيرة.

واضاف نحن في الوزارة نعمل جنبا الى جنب مع مختلف المؤسسات المعنية من القطاعين العام والخاص ونولي موضوع تطوير الصادرات الأردنية وتنويع أسواقها أولوية كبيرة، خاصة في ظل الأوضاع السياسية التي تشهدها المنطقة واغلاقات عدد من الأسواق المجاورة أمام الصادرات الأردنية بالإضافة إلى الحاجة لتوليد فرص العمل للأردنيين وأيضا اللاجئين السوريين.

وأشار الشمالي الى أن اتفاقية تبسيط قواعد المنشأ التي وقعها الأردن مع دول الاتحاد الأوروبي خلال شهر تموز من العام الماضي أتت لتفتح آفاقا جديدة لتطوير الصادرات الأردنية إلى الأسواق الأوروبية ولجذب الاستثمارات الصناعية، من خلال إزالة المعيقات المتعلقة بقواعد المنشأ لعدد من الصناعات.

وأوضح أمين عام المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد الشريدة ان اليوم التعريفي يأتي من باب حرص المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا على التواصل مع الجهات الصناعية وحثها وتشجيعها على التعاون المستمر مع الجهات البحثية من أجل توفير السبل والامكانات والقدرات الفنية والتقنية اللازمة لتطوير قطاع الصناعة ورفع مستوى إنتاجيته وتنافسيته.

وقال ان المجلس يؤمن بضرورة تعزيز تنافسية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة واستدامتها، في ضوء التحديات والمستجدات الاقتصادية والعلمية والتكنولوجية، وفتح الطرق وتسهيل دخول الشركات الاردنية لأسواق دول الاتحاد الاوروبي لتلبية هذه التحديات.

وأكد بدوره سفير مفوضية الاتحاد الأوروبي أندريا فونتانا في المملكة ان الاتحاد الاوربي يولي قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في الأردن الاهمية القصوى لكون هذا القطاع يعد لاعبا رئيسيا لنمو الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل.

وقال فونتانا ان الاتحاد الأوروبي ملتزم بمساعدة الأردن على تعزيز القطاع الخاص، حيث تم استثمار نحو 150 مليون يورو لدعم الشركات الصغيرة الأردنية في السنوات القليلة الماضية، وحث الشركات الأردنية على الاستفادة الكاملة من خدمات دعم الأعمال التي تقدمها شبكة المشاريع الأوروبية.

وأكد من جانبه رئيس غرفة صناعة عمان العين زياد الحمصي أن الغرفة انضمت خلال العام الحالي الى شبكة المشاريع الأوروبية، من خلال تجمع الأعمال الأردني الذي يضم كلا من المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية والمجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا.

وقال الحمصي أن هذه الخطوة جاءت ضمن إطار استراتيجية الغرفة الهادفة إلى تطوير القدرات التنافسية والترويجية والتصديرية للقطاع الصناعي الأردني، والتي تتطلّع الى الاستفادة من الفرص والخدمات القيمة التي توفرها شبكة المشاريع الأوروبية كونها تضم أكبر قاعدة بيانات تختص في بناء مختلف أنواع الشراكات مع الشركات الأوروبية وبما يشمل فرص لتصدير المنتجات الأردنية ، فرص لاستيراد مدخلات الانتاج والماكنات وخطوط الإنتاج، بالإضافة الى فرص للاستثمارات الصناعية المشتركة ونقل التكنولوجيا والبحث العلمي.

وأوضح القائم بأعمال المدير التنفيذي للمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية (JEDCO) محمد المهيرات أن هدفنا الرئيسي في المؤسسة توفير قاعدة منسقة لريادة الأعمال وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتقديم خدمات تتميز بالشفافية بهدف تعزيز القدرة التنافسية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الأردن من خلال توفير المساعدات الفنية والدعم المالي لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي، ورفع كفاءة الشركات.

وتكمن أهمية الانضمام إلى شبكة المشاريع الأوروبية في التواصل مع الجهات الرائدة في مجالات ترابطات الأعمال والابتكارات كالغرف التجارية والصناعية، والمؤسسات التكنولوجية ووكالات تطوير الابتكارات، وجمعيات الشركات الصغيرة والمتوسطة والجامعات، بالإضافة إلى احتوائها على أكبر قاعدة بيانات في أوروبا تختص بفرص الأعمال التجارية.

ومع وجود الملفات الموجزة في قاعدة البيانات يمكن لأعضاء الشبكة مساعدة الشركات التجارية على إقامة شراكات دولية ذات إمكانات النمو الكبيرة، وتقوم الشبكة بتنظيم 70,000 من اجتماعات الأعمال التجارية الدولية في كل عام.

وتتضمن الفعاليات ربط الشركات حيث يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة الالتقاء بشركاء الأعمال المحتملين، وببعثات الشركات المشاركة في الاجتماعات الدولية المستهدفة ذات الآفاق التجارية القوية،بالإضافة إلى توفر 4500 خبير وممارس في مجالات الترابطات الدولية الخاصة بشراكات الأعمال ونقل المعرفة.

وتعتبر شبكة المشاريع الأوروبية ومراكز تجمعات الأعمال بوابة الى دخول الأسواق الدولية ونقل التكنولوجيا لتمكين المنشآت الصناعية والمنتجات من المنافسة عالمياً، بالإضافة الى امتياز الوصول الى أسواق نابضة بالحياة بها أكثر من 500 مليون مستهلك.

وتم خلال اليوم التعريفي تطبيق عملي على آلية الاستفادة من خدمات الشبكة والفرص المتاحة فضلا عن الترحيب بخدمات الشبكة وتجمع الاعمال الاردني في الشبكة.

يذكر أن المؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية تعتبر المظلة الوطنية لتطوير المشاريع الاقتصادية في المملكة، بما في ذلك المشاريع المبتدئة والمبتكرة؛ حيث تدعم تطوير هذه المنشآت وتعزز قدرتها التنافسية، وتعمل على تسهيل الحصول على التمويل بالإضافة إلى ترويج وتمكين السياسات التي تعمل على خلق بيئة أكثر ملاءمة لنموها.