السعد: خطة إصلاحية ممنهجة بـ"اليرموك"

لتحسين نتائج الطلبة في امتحان الكفاءة الجامعية

السعد: خطة إصلاحية ممنهجة بـ"اليرموك"


إربد – الانباط


أكد نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، على ضرورة وضع خطة اصلاحية في جامعة اليرموك تهدف إلى إعداد نهج متكامل لتحسين نتائج طلبة اليرموك في امتحان الكفاءة الجامعية الذي تنظمه هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية لمختلف الطلبة في الجامعات الرسمية والخاصة.

وأوضح السعد خلال الاجتماع الذي نظمه مركز الجودة والاعتماد الأكاديمي بالجامعة لمجالس كليات العلوم، وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب، والطب، والصيدلة، أهمية زيادة الوعي العام بموضوع امتحان الكفاءة الجامعية لدى الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية على حد سواء، لاسيما وأن نتائج الامتحان باتت من أهم المعايير التي تستخدم في تصنيف الجامعات الأردنية، وتقييم رؤسائها، نظرا لأهميته في رسم السياسات الخاصة بالتعليم العالي من قبل الجهات ذات الصلة بجودة التعليم العالي، واستخدامه كأساس للاعتماد وضمان الجودة، وتوفير مؤشرات كمية ونوعية مستمرة تمتاز بالدقة والثبات والصدق والموضوعية عن أداء القائمين على التخصصات والبرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي، والوقوف على مدى التطوير والتحسين في مخرجات كل جامعة.

وقال السعد إن التصور الجديد لامتحان الكفاءة الجامعية يتمثل في أنه امتحان يركز على الكفايات أكثر من كونه امتحاناً تحصيلياً، حيث يقيس معارف وحقائق ونظريات ومهارات تم تعلمها من قبل الطالب واختبر بها واجتازها، إذ سيركز الامتحان على نتاجات التعلم العامة والخاصة التي يتوقع من الطالب اكتسابها بعد الانتهاء من دراسة البرنامج الأكاديمي الملتحق به.

وأضاف السعد أن امتحان الكفاءة يتضمن مستويين،  المستوى العـــام الذي يركز على النتاجات والكفايات العامة، التي يتوقع من جميع البرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي أن تطورها لدى خريجيها حتى يتمكنوا من مواكبة متطلبات الحياة المهنية والاجتماعية، كما يركز المستوى الدقيق على النتاجات والكفايات الخاصة والدقيقة، التي يتوقع من البرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي أن تطورها لدى خريجيها في صلب تخصصاتهم.

وأشار السعد إلى الكفايات الرئيسية لامتحان الكفاءة الجامعية وهي البحث العلمي وتفسير النتائج، والتفكير الناقـد، والثقافة المعلوماتية، والمعرفة بالحقوق والواجبات والقواعد والسلوكيات الأخلاقية، والمعالجة الرياضية واللفظية، ومهارات التواصل والحاسوب والقدرة على التعلم والتكيف، والمهارات التنظيمية والقيادية، موضحا أن  تم اعتماد درجة القطع التي تعبر عن صول الطالب إلى درجة الإتقان بناءً على النتائج المتوفرة واعتبارها نسبة (55%) في المستوى العام.

وشدد السعد على ضرورة تحسين نتائج طلبة اليرموك في امتحان الكفاءة الجامعية وذلك من خلال اتخاذ العديد من الخطوات الإصلاحية طويلة وقصيرة الأمد تتمثل في تعريف الطلبة بالامتحان وأهميته في رفع اسم اليرموك والمستوى الأكاديمي للجامعة، وفي التوظيف داخل الأردن وخارجه، والنقاط التي يحتسبها ديوان الخدمة المدنية على الامتحان.

ودعا السعد أعضاء الهيئة التدريسية إلى ضرورة إجراء الدراسات التي تبين مدى التوافق بين كفايات امتحان الكفاءة ومخرجات التعلم لمختلف الخطط الدراسية.

واستعرض السعد تحليل نتائج امتحان الكفاءة الجامعيـة للعام 2016/2017، حيث قدم مقارنة للكفايات الرئيسية لامتحان الكفاءة الجامعية / المستوى العام لكافة الجامعات من جهة، ومقارنة للكفايات الرئيسية لامتحان الكفاءة الجامعية / المستوى العام في اليرموك للفصل الثاني والصيفي مع الفصل الأول للعام 2016/2017.

كما بين السعد خلال الاجتماع متوسطات الإجابات الصحيحة ومدى تحققها لنتاجات التعلم والكفايات لامتحان الكفاءة الجامعية / المستوى الدقيق حسب الترتيب الأعلى للكليات، ومقارنة الكفايات الرئيسية لتخصصات كليات العلوم، وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب على مستوى الجامعة للفصل الثاني والصيفي مع الأول للعام 2016/2017.

وتم خلال الاجتماع دراسة العديد من المقترحات الواجب تطبيقها لتحسين مستوى أداء الطلبة في الامتحان كتعريف الطلبة بآلية وإرشادات الامتحان، وبالكفايات المعرفية للمستوى العام والدقيق، ووضع أسئلة مقترحة استناداً الى الكفايات المعرفية لكل تخصص، وعقد ورش للطلبة قبل الامتحان للتعريف به، وتحفيز الطلبة والتواجد معهم في يوم الامتحان وتشجيعهم، بالإضافة إلى مقترحات وضع نتيجة الامتحان على كشف علامات الطالب مما يحتم عليه تحقيق نتيجة جيدة في امتحان الكفاءة، وإنشاء بنك للأسئلة ليتمكن الطالب من التدرب على الامتحان، وإعداد امتحان تجريبي لطلبة السنة الثانية والثالثة بهدف تأهيلهم لخوض امتحان الكفاءة في سنة التخرج.

وحضر الاجتماع عميدا كليتي العلوم، والصيدلة، ومدير مركز الجودة والاعتماد الأكاديمي، وعدد من أعضاء مجالس الكليات المشاركة في الاجتماع//.