القيسي: الأردن ينهض بدور كبير في حماية الإرث المسيحي في المنطقة

 قال السفير الاردني في فرنسا مكرم القيسي إن الاردن مستمر في حماية الإرث الثقافي والتاريخي لمسيحي الاردن خصوصاً والشرق الاوسط عموماً.

وأكد القيسي خلال كلمته في جولة لعدد من السفراء المعتمدين لدى الاليزيه في معرض تحت مسمى "مسيحيو الشرق الاوسط -  ألفا عام من التاريخ" على ما قاله جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بأن حماية المسيحيين من الصراعات الدينية، التي تستعر في منطقة الشرق الأوسط، ليست مسألة ترفيه وإنما واجب.

وأشار إلى أن الأردن يبذل "كل جهد" في حماية الهوية المسيحية العربية، مبيناً أن للمسيحيين العرب دور رئيسي في بناء المجتمعات العربية والدفاع عن قضايا الأمة العادلة.

وجاءت الدعوة من السفير القيسي وعقيلته لونا العبادي وبالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس بهدف الاطلاع على القطع الفسيفسائية الاردنية الموجودة في المعرض والتي تلقي الضوء على المحيط الثقافي والسياسي الذي ولدت فيه المسيحية في الشرق عموما والأردن خصوصا بوصفها مهد الحضارات.

وقد اطلع الحضور على مجموعة من القطع الفسيفسائية ومن ضمنها قطعة فسيفسائية كبيرة تعود إلى القرن السادس، تم العثور عليها في جبل نيبو في كنيسة القديس جورج، وتمثل النقش الوحيد المتوفر باللغة العربية في منطقة سوريا وفلسطين وهو يعود إلى الحقبة السابقة لظهور الإسلام ويحتوي على عبارة تشكل تحية جنائزية "السلام".