اطلاق الخارطة الاستثمارية لمحافظة اربد



اطلاق الخارطة الاستثمارية لمحافظة اربد


شحادة : اربد قادرة على ان تكون مركزا اقليميا

اربد – الانباط – عرين مشاعلة

اطلق وزير الدولة لشؤون الاستثمار رئيس هيئة الاستثمار مهند شحادة ، امس الاثنين  بدار محافظة اربد الخارطة الاستثمارية لمحافظة اربد ، والتي اعدتها هيئة الاستثمار ؛ بهدف ايجاد فرص استثمارية واعدة للمحافظة ، اضافة لعرض الفرص الاستثمارية التنموية والريادية الصغيرة ومتوسطة الحجم المتاحة، حيث ضمت الخارطة التي اعدت تماشيا مع خصائص ومزايا الاستثمار في كل محافظة 120 مشروعا، موزعة على قطاعات الصناعة والخدمات والسياحة والرعاية الصحية والزراعة بكلفة تبلغ 302 مليون دينار.

واكد الوزير شحادة  خلال اللقاء الذي  عقد في دار المحافظة و بحضور المجلسين المحلي والتنفيذي للمحافظة ، وعدد من نواب المحافظة ، وكافة الفعاليات الاقتصادية والاستثمارية للمحافظة ، ان اربد تعتبر من المحافظات الهامة ، فهي تمثل حاضنة للتعليم والشباب ، فضلا عن توافر كافة العناصر الاستثمارية الهامة من مقومات صناعية وزراعية ، وقدرتها على احتضان هذه المقومات ، لافتا الى ان الاردن يصدر مايقارب 1.6 ملياردينار من الالبسة الى الخارج ، ثلثها من محافظة اربد ، وهذا يمثل فخرا لنا ولكافة الاردنيين.

كما اضاف ان اربد تمثل حاضنة لقطاع الخدمات كافة ، وقادرة على ان تكون مركزا اقليميا، في مجال الخدمات التقنية خاصة تكنولوجيا الاتصال حيث تمتلك الموارد البشرية المؤهلة لتحقيق هذه الرؤية.

وبين وجود 10 دراسات جدوى لمشاريع استثمارية ، صناعية ، خدماتية ، سياحية ،وسيتم التواصل مع شركات عالمية خاصة فيما يتعلق بخدمات الاتصال والتواصل .

كما اكد على مشروع اعادة اعمار سوريا والعراق من خلال تقديم خدمات التعليم  والصحة والتي توفر مايقارب 2,2 مليون دينار فرصا استثمارية ، اضافة الى مشروع تصنيع اكياس وتحاليل طبية ،منوها الى ان هذه المشاريع جاءت من خلال دراسة مستفيضه لتكون قادرة على ان تكون مشاريع استثمارية في محافظة اربد ، كما انها باكورة مشاريع الهدف منها الترويج لهذه المشاريع داخل الاردن وخارجها ، ولرجال اعمال اردنيين وعرب واجانب ، ليتم نقل هذه المشاريع الاستثمارية الى فرص استثمارية حقيقية .

بدوره عرض رئيس مجلس محافظة اربد الدكتور عمر المقابلة ابرز المشاكل والمعوقات التي تواجة المستثمرين الاردنيين في محافظة اربد ، وابرزها تذمر المستثمرين من عدم تسهيل مهامهم ، اضافة الى مشاكل العمالة والضرائب التي تفرض على المستثمرين ، وطالب من هيئة الاستثمار بتوفير بيئة حقيقية داعمة لهم فضلا عن تسهيل اجراءاتهم ، وتذليل العقبات امامهم، خاصة ان الاستثمار هو شريان الحياة لاي دوله ولكافة افرادها ، ولايستطيع الدولة النهوض الا بالاستثمار الحقيقي.

وفي نهاية اللقاء عرض الدكتور محمد ابو عمر مخرجات الخارطة الاستثمارية لمحافظة اربد ، حيث حددت قيم حجم المشاريع حسب القطاعات بحيث خصص للصناعة 54 مشروعا بكلفة 96 مليون دينار و23 مشروعا للخدمات بكلفة 90 مليون دينار و21 مشروعا للسياحة بكلفة 51 مليون دينار وثمانية مشاريع للرعاية الصحية بكلفة 53 مليون دينار و 14 مشروعا زراعيا كلفتها 12 مليون دينار، بالاضافة الى دور الخارطة الاستثمارية للمحافظات في دعم مشاريع اللامركزية وعلاقتها معها اتساقا مع قانون اللامركزية ونظامه، بحيث تكون هذه الخارطة بمثابة ميسر للمجالس فيما يتعلق ببحث قضايا التنمية المستدامة وتوزيع مكتسباتها.


لافتا ابو عمر  الى ابرز المزايا الرئيسية لمحافظة اربد المحفزه للاستثمار والتي تتميز بوجود عدد كبير من المواقع السياحية الطبيعية الحضارية والتاريخية والتراثية لاقامة عدد من المشاريع والخدمات السياحية ، فضلا عن طبيعة الميزه المناخية والزراعية للمنطقة والتي تعد محفزا لاقامة عدد من المشاريع المتعلقة بالتصنيع الغذائي والتخزين المبرد ، ووجود نسبة مرتفعة من السكان من فئة الشباب 51% منهم من المتعلمين مما يسهل رفد المشاريع بالعمالة المطلوبة ، اضافة  الى الحوافز الاستثمارية المقدمة من اعفاءات جمركية وضريبية تشجع على الاستثمار في المحافظة ، فضلا عن وجود منطقة اربد التنموية بالاضافة الى مدينة الحسن الصناعية من توفر مساحات لاقامة مشاريع سياحية وزراعية، فضلا عن ارتفاع الكثافة السكانية في المحافظة مما يزيد الاقبال  على المشاريع المنفذة .//