الحكم بالأشغال الشاقة على عدد من مؤيدي التنظيمات الارهابية

الحكم بالأشغال الشاقة على عدد من مؤيدي التنظيمات الارهابية

عمان - الأنباط

قضت محكمة امن الدولة أمس الاثنين أحكاما بحق 6 من المروجين المتعاطفين مع تنظيمات ارهابية بالوضع بالأشغال الشاقة 5 سنوات خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وبعضوية القاضيين المدنيين احمد القطارنة والدكتور ناصر السلامات وبحضور مدعي عام امن الدولة.


ودانت المحكمة 5 متهمين بجناية الترويج لأفكار جماعة إرهابية تنظيم داعش الإرهابي وجبهة فتح الشام (النصرة سابقا) ومتهم أخر ادين بالالتحاق بتنظيم إرهابي في سوريا.


وحكمت المحكمة على المروجين والمتعاطفين مع تنظيم داعش الإرهابي بالوضع بالأشغال الشاقة 3 سنوات حيث بادروا بتأييد التنظيم عبر صفحاتهم على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بهدف إيجاد حاضنة شعبية للتنظيم بالأردن تعمل على جذب المزيد من المتعاطفين والمؤيدين والمروجين لتلك التنظيمات الإرهابية من أبناء المجتمع الأردني .


كما أصدرت هيئة المحكمة قرارا بالوضع بالأشغال الشاقة 5 سنوات بحق طالب جامعي ادين بجناية الالتحاق بتنظيمات إرهابية وجماعات مسلحة، كان قد عمل كمسعف بأحد للتنظيمات الإرهابية في سوريا بعد فشله بالتدريبات العسكرية والرماية وعدم إتقانه للقتال إذ مكث في سوريا فترة ليعود بعدها في تشرين أول من عام 2016 للأردن ويتم القاء القبض عليه من قبل الأجهزة الامنية.


بينما حكمت المحكمة على متهم عشريني بجناية محاولة الالتحاق بتنظيم ارهابي وجماعات مسلحة وضعه بالأشغال الشاقة 4 سنوات .


وكان المتهم الذي القي القبض عليه في مطار الملكة علياء الدولي قد ابدى رغبة بالالتحاق مع ابن عمه الذي سبقه للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي في سوريا حيث كان قد ابدى تعاطفه للتنظيم أمام أقارب وأصدقاء له، وخلال محاولة الخروج من المطار إلى تركيا ألقي القبض عليه .