"لجنة النزاهة" تبحث التحديات التي تواجه مكافحة الفساد في الأردن

عمان - الانباط

 عقدت لجنة النزاهة ومكافحة الفساد في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي عدة اجتماعات منذ انطلاق أعمالها في تموز الماضي، استعرضت خلالها المهام الموكلة إليها وبحثت التحديات التي تواجه مكافحة الفساد في الأردن.

وبحث أعضاء اللجنة أسباب ضعف مكافحة الفساد، وأدوات تفعيلها، للخروج بالاقتراحات والتوصيات اللازمة لتعزيز النزاهة والشفافية والوقاية من الفساد وآليات مكافحته، مؤكدين على أن هذا العمل لا يقتصر على الجانب الحكومي فقط، بل يتعداه إلى القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني التي تلعب دوراً مهماً في هذا المجال.

وخلال أحد الاجتماعات التي حضرها رئيس الملتقى، الدكتور طلال أبوغزاله، أكد على ضرورة الانطلاق من خلال رصد وثيقة منظومة النزاهة الوطنية (الميثاق) و(الخطة التنفيذية) وتقرير المتابعة والتقييم الأول والثاني للجنة الملكية عام 2013.

وأكد رئيس اللجنة أسامه العزام رئيس مجلس إدارة رشيد للنزاهة والشفافية بأن الهدف الرئيسي الذي نسعى إلى تحقيقه من خلال اللجنة هو دعم رؤية الملتقى في المضي بالمجتمع الأردني ليصبح مجتمعا معرفياً، والذي يهدف إلى رفع الناتج المحلي الإجمالي إلى 200 مليار دولار عام 2040.

وطالب رئيس اللجنة بضرورة الاطلاع على الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد للسنوات 2017-2025 للاستفادة منها واعتبارها إحدى نقاط الانطلاق لعمل اللجنة، مع الاطلاع على "تقييم نظام النزاهة الوطني للأردن 2016"، كما دعا الأعضاء إلى تقديم اقتراحاتهم وأفكارهم لتطوير عمل اللجنة بحيث تتمكن من إنجاز مهمتها بالسرعة اللازمة والجودة المطلوبة.