مهمة محفوفة بالمخاطر لكبار اوروبا لخطف بطاقة التأهل للمونديال

 

  

 

 وكالات

تدخل التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018، مرحلة الحسم خلال الأيام الست المقبلة، بخوض المنتخبات آخر جولتين التي ستحدد هوية 8 منتخبات متأهلة، بجانب بلجيكا التي ضمنت تأهلها.

في المقابل يتأجَّل تأهل 8 منتخبات أخرى، عندما تخوض أفضل 8 منتخبات احتلت المركز الثاني بالمجموعات التسع، ملحقًا فاصلاً في تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

وتحظى القارة الأوروبية بـ13 مقعدًا في النهائيات بخلاف مقعد المنتخب الروسي المضيف.

ويتصدر المنتخب الألماني المجموعة الثالثة بـ24 نقطة، بفارق 5 نقاط أمام أيرلندا الشمالية قبل مباراتهما سويا اليوم الخميس في بلفاست.

ويحتاج المانشافت، نقطة التعادل من أجل حسم تأهله للنهائيات.

وإذا فجَّر منتخب أيرلندا الشمالية المفاجأة وتغلب على نظيره الألماني، ستظل فرصة المانشافت قائمة في التأهل من خلال الفوز في مباراته الأخيرة على أذربيجان في مدينة كايزرسلاوترن يوم الأحد.

وفي المجموعة السادسة، سيكون المنتخب الإنجليزي بحاجة للفوز على ضيفه السلوفيني اليوم من أجل التأهل بعيدا عن الحسابات المعقدة.


كما تتصدر إنجلترا المجموعة بـ20 نقطة، بفارق 5 نقاط أمام سلوفاكيا، بينما تحتل سلوفينيا، وأسكتلندا المركزين الثالث والرابع على الترتيب برصيد 14 نقطة لكل منهما حيث لا تزال الفرصة قائمة لكليهما في التأهل.

وإذا خسر المنتخب الإنجليزي مباراة الغد، ستكون الفرصة سانحة أمامه للتأهل من خلال مباراة الجولة الأخيرة بالتصفيات يوم الأحد، في ضيافة ليتوانيا.

ولا يزال الصراع مشتعلاً على بطاقة التأهل المباشر من المجموعة السابعة، رغم إحكام منتخب إسبانيا قبضته على صدارة المجموعة بـ22 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام إيطاليا.

وتعرَّض جولين لوبيتيجي مدرب إسبانيا، لكابوس حقيقي قبل مباراة الفريق أمام ألبانيا يوم الجمعة.

وفقد المدرب جهود 3 لاعبين، هم: داني كارفاخال، وأندريس إنييستا، وألفارو موراتا للإصابات، كما شاهد مدافعه جيرارد بيكيه يذرف الدموع حزنًا على الأحداث التي شهدتها كتالونيا قبل أيام.

وبدا بيكيه منهارًا عندما وجه إليه السؤال عن التعامل القاسي من الشرطة مع المواطنين، خلال الاستفتاء المثير للجدل على انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

وقال بيكيه، الذي يدرس مستقبله مع المنتخب الإسباني: "أعتقد أنَّ بإمكاني مواصلة اللعب للمنتخب الإسباني؛ لأنني أعتقد أن العديد من الناس في هذا البلد يعارضون تمامًا المشاهد التي رأيناها".

لكن المران الأول للمنتخب يوم الإثنين، شهد لافتة كتب عليها "أخرج يا بيكيه"، كما شهد هتافات مهينة من الجماهير بمجرد لمس اللاعب للكرة، كما هتفت الجماهير "بلدك كانت إسبانيا".

ويحتاج الماتادور للفوز على ألبانيا، وعدم فوز إيطاليا "الآزوري" على مقدونيا يوم الجمعة في تورينو ليحجز مقعده في النهائيات بغض النظر عن نتائج مباريات الجولة الأخيرة من التصفيات.

وإلى جانب فارق النقاط الثلاث، يتفوق الماتادور، على الآزوري بفارق هائل من الأهداف.

ويعاني الآزوري من عجز عددي في لاعبي خط الوسط، كما سيفتقد أمام مقدونيا جهود مهاجمه أندريا بيلوتي بعدما علم جامبييرو فينتورا مدرب الفريق مساء الإثنين، أنَّ اللاعب سيغيب لمدة شهر؛ بسبب الإصابة.

وقال فينتورا: "أمامنا مباراتان مهمتان، ثم الملحق الفاصل الذي نعلم أنَّ علينا التعامل معه"، في إشارة إلى اقتراب الماتادور، من حجز بطاقة التأهل المباشر من هذه المجموعة.

ويستطيع المنتخب الصربي، حجز مقعده اليوم، إذا تغلب على مضيفه النمساوي بالمجموعة الرابعة التي يتصدرها بـ18 نقطة، مقابل 14 نقطة لويلز، و13 نقطة لأيرلندا، و9 نقاط للنمسا.