الدغمي : ابلغت الملقي بان المفرق " تحتضر" من قلة الدعم الحكومي والخدمات

رئيس بلدية المفرق الكبرى يكشف تفاصيل لقائه برئيس الوزراء                          

الدغمي : ابلغت الملقي بان المفرق " تحتضر" من قلة الدعم الحكومي والخدمات                                    

مستمرون بالتنسيق مع رؤساء بلديات المملكة لرفض نظام الابنية الجديد                                      

المفرق ما زالت تتحمل اعباء كبيرة جراء اللاجئين السوريين والمنظمات الدولية غائبة عن دعمنا

 

المفرق - الانباط - يوسف المشاقبة                                                 

 

كشف رئيس بلدية المفرق الكبرى عامر نايل الدغمي النقاب عن المطالب التي تقدم بها الى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي خلال لقائه مع الرئيس امس والتي تركزت على ابلاغ رئيس الوزراء باعلان المفرق منطقة منكوبة وضرورة ايلاء المدينة الاهمية في ضوء ما تعانيه من ضغط كبير في الخدمات  وزيادة في اعداد اللاجئين السوريين.

وأضاف الدغمي بانني اكدت لرئيس الوزراء ان المفرق "تحتضر"من قلة الدعم الحكومي والخدمات من  جراء الاعباء والاهمال غير المسبوق للمدينة منذ اللجوء السوري ولغاية الان والتي ما زالت تتحمل اعباء فوق طاقة البلدية والتي ما زالت المنظمات الدولية التي تدعم المناطق المتضررة تنسق دون  اي اتفاق او مراجعة مع البلدية والتي لا تعلم بهذا الدعم الذي اقدمه لبعض الهيئات الا من خلال طلب حجز القاعة التابعة للبلدية وهذا يجعلنا نشعر بمزيد من الظلم والاحباط  والذي اوضحت فيها الى رئيس الوزراء بان ذلك لن نسمح به ولا بد من اعطاء البلديات المتضررة من اللجوء الاولوية في ترتيب الية للدعم وتنفيذ المشاريع لان البلدية و مواطنيها هم على علم اكثر بما تحتاج.

 

 واشار الدغمي الى انني ابلغت رئيس الوزراء رفض البلدية وباسم اهالي مدينة المفرق لنظام الابنية الجديد ولن يتم التعامل بما فيه من  تعليمات من شانها ان تدمر المواطن اولا والبلديات ثانيا ، منوها ان البلدية على تنسيق دائم مع بعض بلديات الممكلة وخصوصا بلدية اربد الكبرى لوجود توافق موحد حول رفضنا لنظام الابنية الجديد ونعمل حاليا على حشد جميع المجالس المحلية والبلدية في جميع مناطق المملكة لغايات تأجيل العمل بالقرار او تعديله بما لا يضر بمصلحة المواطن والبلديات والتي ستتراجع فيها المشاريع والاستثمارات حال تنفيذ تعليمات النظام الجديد.

 

وبين الدغمي ان حديثا مطولا كان مع رئيس الوزراء وسيكون قريبا امامه ملف كامل وسيتم وضعه بمزيد من الاوجاع المؤلمة التي تعاني منها المفرق وخصوصا بعد ان شرحت بكل صراحة وشفافية لما يعانيه المواطن في محافظة المفرق والتجاهل في تنفيذ  المزيد من المشاريع والبرامج المقدمة والتي لا تكاد تذ كر على الاطلاق.                                 

 

واكد الدغمي بانه تم التطرق الى نسيان الجاهزية المسبقة للمرافق التي تحتاج الى خدمات للمجالس المحلية قبل القيام بهذا الإجراء كون هذه المجالس اصبحت عبئا كبيرا على البلديات وهذه مسألة مهمة لا بد معالجة هذا الخلل وتصويب هذه الاوضاع .                                

 

وبين رئيس البلدية اننا لن نرضخ لاي ضغوطات او تدخلات من احد كوننا نعمل ضمن القانون والصلاحيات المخولة لنا وهذا ماتسعى البلدية القيام به  بان نكون مع المواطن وخدماته ودون اي تاخير منوها ان رئيس الوزراء استمع لجميع ما تطرقت اليه في اللقاء وبكل شفافية وتم طرح المواضيع ذات الشأن الخدمي للمواطن .

 

  واشار الدغمي الى ان البلدية انجزت الكثير خلال الفترة الماضية وبفترة قصيرة وهذا منذ تسلم مهامنا في المجلس والذي وضعنا خطة اصلاح تحقق جزء منها ومستمرون فيها لحين تصويب جميع مواقع الخلل السابقة ، مبينا ان البلدية قامت بجهود كوادرها جميعا في خدمة المواطن بالليل وبالنهار بدليل ما نشاهده على أرض الواقع من خدمات وعمل موصول وسيرى المواطن الكثير من الإنجازات في المرحلة القادمة وهذا مايسعى دوما المجلس البلدي القيام به ودون اي تاخير وفي سبيل جعل المفرق من افضل مدن المحافظات وسيكون هذا بتعاون اهالي المدينة ومناطقها.

وفي ختام حديثه اكد الدغمي اهمية تعاون وزارة الشؤون البلدية مع جميع بلديات المملكة بعدالة وتساو وبسياسة موحدة تضمن ايصال الخدمات والمشاريع الى المواطنين ودون اي تاخير.