ويحتاج مشروع القانون تصويتا آخر في المجلس، ولكن يبدو أنه في طريقه إلى التمرير.

ويرتقب أن ينعش القانون أرباح مصنعي السيارات وشركات التكنولوجيا ومقدمي خدمات الركاب، إذ سيعجل بمجيء اليوم الذي يمكن فيه لسياراتهم الآلية نقل الركاب على نفس الطرق التي تسير عليها السيارات العادية.

وتمارس شركات "جنرال موتورز" و"غوغل" و"فورد موتور" وشركات أخرى، ضغوطا من أجل تمرير مشروع القانون، فيما طالبت منظمات السلامة على الطرق بمزيد من إجراءات الحماية.

ووافقت لجنة التجارة والعلوم والنقل بمجلس الشيوخ بالإجماع على مشروع القرار، وأقر مجلس النواب بالإجماع إجراء مماثلا، الشهر الماضيوسيكون بمقدور شركات السيارات الفوز بإعفاءات من قواعد السلامة التي تشترط ضوابط بشرية.

وقد تضع الولايات قواعد للتسجيل والترخيص والتأمين وعمليات التفتيش الخاصة بالسلامة، ولكن ليس معايير للأداء.

على صعيد آخر، رفعت وحدة القيادة الذاتية بشركة "جنرال موتورز"، بأكثر من الضعف، حجم أسطولها من السيارات ذات القيادة الآلية، الخاضعة للاختبار في كاليفورنيا، خلال الأشهر الثلاثة الماضية.