الحكومة تعلق على حادثة أكبر سرقة كهرباء في تاريخ الأردن

 قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني إن حوالي 3 مليون شخص يعيشون داخل المملكة هم غير مواطنين ويستفيدون من الدعم الذي تقدمه الحكومة، ولذلك فإن التوجه برفع الدعم عن السلع وتوجيهه للمستحقين يزداد أهمية في الحالة الأردنية كون أن ثلث السكان هم من غير الأردنيين؛ ونحن كحكومة وموازنة دولة معنيين بدعم مواطنينا. 

 
وتعليقاً على حادثة ضبط أكبر سرقة كهرباء؛ أشار المومني خلال حديثه لـ"التلفزيون الأردني" الخميس إلى أن الإعلان عن ما يتم ضبطه من تغولات وسرقات يأتي من باب نشر الوعي وردع من تسول له نفسه القيام بمثل هذا الأمر، وإشارة إلى أن الدولة لن تتهاون مع أمثال هؤلاء. 
 
ووصف المومني سرقة المال العام بأنه أبشع أنواع السرقة ، كونه يمس كل الأردنيين قائلا إن الجانب المضيئ في الموضوع أن الأجهزة الأمنية والجهات المعنية تمكنت من ضبط هذا التجاوز وهذا يدل على قوة واحترافية مؤسسات الدولة.
 
وأضاف المومني أن من يتغول على المال العام هو يسرق من جيب كل أردني ومصيره السجن.
 
ورفض المومني ما يتم تداوله من إشاعات حول هوية الشخصية المتورطة في قضية سرقة الكهرباء مشيراً إلى أن التكهنات في مثل هذه القضايا يعاقب عليها القانون؛ حيث أن الإعلان عن هوية المتورطين في مثل هذه القضايا يتم  من خلال الجهات القضائية وعقب صدور قرار قضائي قطعي في القضية.