سفارة بلادهم : 200 الف لاجئ عراقي في الاردن اغلبهم عاطلون عن العمل

اعلنت السفارة العراقية في عمان، الاحد، أن ما يقارب 200 الف لاجئ عراقي في الاردن حالياً يعيش اغلبهم ظروفا صعبة بانتظار اعادة توطينهم في دول اخرى.

وقال القائم باعمال السفارة العراقية في عمان تحسين علوان لوكالة انباء عراقية ، إن "ما يقارب 200 الف لاجئ عراقي يعيشون الان في الاردن ويتركز وجود اغلبهم في عمان".

واضاف علوان أن "الكثير من العراقيين في الاردن يعيشون ظروفا معاشية صعبة بانتظار توطينهم في دول اخرى".

وتابع علوان أن "اغلب العراقيين في الاردن ليس لديهم اقامة ويعتمد بقاؤهم على وثيقة تمنحها لهم منظمة الامم المتحدة للاجئين تثبت انهم ضمن قائمة اللاجئين وتمنع السلطات الاردنية من التعرض لهم او اعادتهم قسرا الى بلادهم".

واوضح علوان ان "اغلب العراقيين في الاردن لا يستطيعون العمل لعدم امتلاكهم وثيقة اقامة لذلك بعضهم يعتمد على المعونات والبعض الاخر يعمل اعمالا حرة شاقة لاتحتاج الى وثيقة الاقامة لتأمين متطلبات العيش".

وبين علوان أن "السفارة العراقية في الاردن توفر الخدمات لجميع العراقيين وبشكل سريع جدا وابوابها مفتوحة دائما لاستقبال الطلبات والشكاوى ان وجدت".

واوصت مفوضية اللاجئين بضرورة قبول استقرار 48 الف لاجئ عراقي عام 2010 في بلدان مضيفة.

وتأتي معظم طلبات اللاجئين من سوريا والاردن ولبنان ومصر وتركيا، حيث يعيش معظم اللاجئين العراقيين في الخارج وعددهم نحو 1.8 مليون لاجئ.

وكانت واشنطن قد تعرضت لضغوط من المنظمات الدولية واوروبا لاستقبال المزيد من اللاجئين العراقيين بعد قبولها 1200 لاجئ فقط في العام 2007.

وفي اوروبا جاءت السويد في مقدمة البلدان التي استقبلت اللاجئين العراقيين، مما كشف النقاب عن مأساتهم على مستوى الاتحاد الاوروبي.

"عمون"