مطلقو النار على ثلاثيني حاولوا اختطافه من المستشفى

أحبطت قوة أمنية عملية اختطاف شاب من مستشفى الطفيلة مساء السبت، أدخل إليه فجراً بعد إصابته بعيارات نارية على أيدي آخرين حاولوا سلبه.

وحاول 3 مسلحين اقتحام غرفة الشاب بالمستشفى لاختطافه، في مخطط وصلت تفاصيل منه لمديرية الأمن العام.

وقال مصدر أمني لـ"خبرني" إن الأمن أرسل قوة أمنية متخفية إلى المستشفى لإحباط عملية الاختطاف.

وأضاف أن المخططين دخلوا المستشفى وحاولت قوات الأمن منعهم قبل أن يشتبك الجانبين.

وتمكنت القوة في النهاية من إلقاء القبض على اثنين في حين تمكن الثالث من الفرار وفق المصدر الذي أفاد بضبط أسلحة نارية معهما.
كان ثلاثيني من محافظة الطفيلة أصيب بعيارات نارية اثر مشاجرة حدثت فجر السبت، نقل على أثرها إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري وحالته العامة متوسطة.
وبين الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام المقدم محمد الخطيب ان المصاب وحسب إدعائه اشتكى على ثلاثة أشخاص استدرجوه إلى مكان يتواجدون فيه من خلال الاتصال به هاتفيا للحضور إليهم ، وعندما وصل قاموا بسلب محفظته وهاتفه، وقاومهم من خلال طعن أحدهم بسكين كانت بحوزته، وفر هاربا حيث لحقوا به وبادروا إلى إطلاق النار عليه من مسدس وبندقية خرطوش، ما أدى إلى إصابته في الصدر والبطن والظهر.
وأكد المقدم الخطيب أن البحث جار عن الأشخاص الذين أدعى المصاب بأنهم اعتدوا عليه، فيما وصفت إصابته بالمتوسطة، وقد فتحت الشرطة تحقيقا في الحادث.


"خبرني"