سعوديون يقررون تكرار التجربة.. دعوة للاعتصام في جمعة "يوسف الأحمد"

رصد - مستغلين نجاح اعتصام '21 محرم'،الذي نفذ في 16 من الشهر الجاري, دعت قوى سياسية في السعودية إلى اعتصام جديد يوم الجمعة لمزيد من الضغط على الحكومة السعودية للإفراج عن المعتقلين.

و خص الداعون الاعتصام للمطالبة بالافراج عن الشيخ 'يوسف الأحمد' المعتقل في السجون السعودية, مطلقين عليه جمعة 'يوسف الاحمد'.

وأكدت الدعوة 'أنهم إذ استنفذوا كل الوسائل والطرق حتى تصدر وزارة الداخلية قرار إطلاق سراح أقاربهم ولم يجدو إلا آذانًا صماء وقلوبًا قاسية، وفي بعض الأحيان تحاول وزارة الداخلية تثبيط همتنا بإطلاق سراح عدد قليل جدا من المعتقلين كحيلة منها لتخدير البقية أو إعطائهم شيء من الأمل الذي تعتقد الوزارة أنه يؤدي إلى تقاعس أهالي المعتقلين عن الاستمرار في بذل الجهود للافراج عن المعتقلين'.

وأضافوا: 'ولهذا قررنا أن نستمر في أسلوب الاعتصامات، والذي أثبت ولله الحمد نجاحة من خلال أثره في نفسيات أهالي المعتقلين بل وفي نفسيات المعتقلين أنفسهم، فقد كان لهم معنا تواصل بعد الاعتصام لنخبرهم بما حدث من انجاز رغم القمع والترهيب الذي واجهتنا به الداخلية، وقد حثونا على الاستمرار بما نقوم به وهم متفائلون أن نتيجته أقوى من كل الوسائل الأخرى'.

وأضافت الدعوة: 'وعليه فإننا عازمون على مواصلة الاعتصام بشكل أسبوعي ولكن بطريقة مطورة وأكثر تنظيمًا، وأساليب وطرق إضافية تخدم الهدف الذي انطلقت من أجله فكرة اعتصام 21 وهو إطلاق سراح جميع المعتقلين من غير قيد أو شرط'.

وكانت قوات الأمن السعودية قد اعتقلت سبعة نساء وعدد كبير من الشباب من الذين لبوا دعوة اعتصام '21 محرم'، وتم إغلاق بعض المساجد وتعطيل الصلاة بها لأول مرة في تاريخ المملكة.