مسؤول حكومي:" فرض ضريبة على زيارة البيت الحرام لان الحكومة ما معها مصاري"

خاص - كسابقاتها, بدأت الحكومة 'الاصلاحية' التنقيب في 'جيوب' المواطنين لملأ خزائنها التي افرغتها فئران الفساد, وجهابذة الاقتصاد المفتوح 'للجميع الا للمواطن', الذين يرفعون شعار 'المواطن هو الحل.
وكان اخر الحلول الخلاقة لحكومة قاضي لاهاي بفرض ضريبة على العبادة, فقد قررت الحكومة  فرض ضريبة 16% على الحج و العمرة, ما يعني ان على كل من يفكر بزيارة البيت الحرام من الاردنيين و من فلسطينيي الداخل و عرب 48 دفع 'اتاوى' للحكومة, فلم يسلم حتى الاشقاء العرب من الابتكارات الاقتصادية لحكومتنا العونية ,ويبدو ان الحكومة تناست ان خدمة الحج و العمرة هي خدمة مصدرة لا ضريبة عليها.

كما ستفرض الحكومة ضريبة على الحافلات التي تقل الحجاج و المعتمرين الى بيت الله الحرام ,ضاربة عرض الحائط بالقوانين العالمية التي تعفي حافلات النقل من الضريبة.

احد المسؤولين برر القرار بان الحكومة ' ما معها مصاري ', ونقول للمسؤول ولحكومته 'المفلسه' املؤوا خزائنكم من رواد الكازينوهات و النوادي الليلة, فانتم اولى 'بالنقطة' من فتيات النوادي من الروسيات و المغربيات وغيرهن , وافرضوا ضرائبكم على شركات الطيران التي تقل علية القوم و اصحاب الذوات حجاج ال5 نجوم , واتركوا لفقراء الوطن حصة من الاخرة بعد ان صادرتم دنياهم
.