لعنة اللجان والنتائج العدمية

 

 

 

 

كلما فشل منهل عن تصريف المياه، يجتمع المسؤولون ويعلنون عن تشكيل لجنة للبحث في الأسباب، وكلما صرخ صاحب جاه في وجه زميله، شكل أهل الخير لجنة لوضع حلول حتى لا تتكرر الحالة، وكلما تقدم مبدع بفكرة تشكل له الحكومة لجنة لتقييم مدى صدقية كلامه، وأغلب الظن، أن أعضاء اللجنة ليس بينهم أحد مبدع أو يعرف المعنى المعجمي لكلمة إبداع. قصة تشكيل اللجان تشكل مغصا للناس، الذين لم يثقوا يوما بلجنة، فكلما أحيلت قضية إلى لجنة للبحث في أسبابها عرف الأردنيون النتيجة بأن لا حلّ ولا نتائج ستصدر عنها. أريدكم أن "تحطوا" على عيني وتبلغوني نتيجة صدرت عن لجنة مشكلة بغض النظر عن الجهة التي شكلتها والموضوع الذي شكلت لأجله. بل أريد أحدا يحاججني ليثبت عكس ما أقوله في أن أغلب أعضاء اللجان غير متخصصين في القضية المعروضة للنقاش وقدراتهم على حلّ القضية تشبه قدرات جدتي (رحمها الله) في فهم حقيقة ما يجري في كل من سوريا وليبيا واليمن. قبل، أيام أخبرني صديق أن جهة ما، وهي من مؤسسات المجتمع المدني، كلفت أحد المتخصصين برئاسة لجنة معنية بالاستثمار، لكنه اعتذر عن قبول المنصب، وعندما سألته عن سبب اعتذاره قال لي بسبب أن أغلب أعضاء اللجنة ليس لهم علاقة بالاستثمار لا من قريب ولا من بعيد. تخيلوا يا رعاكم الله، هكذا تشكل أغلب اللجان بالترضية أو بالموانة. لكن، لا تخافوا، فلن تخرب الدنيا برفض هذا المتخصص؛ لأن كل اللجان، محصلة بعضها، فهي تشترك بأن لا نتيجة ستصدر عنها. اللجان التي تشكلها الحكومة، مثلا، تسمع بها مرة واحدة فقط عندما يصدر قرار بتشكيلها، وبعدها تدخل في سبات لا تستفيق منه. أرجوكم أعطوني نتيجة صدرت عن لجنة شكلتها الحكومة، أريد تقريرا نهائيا واحدا فقط صدر عن لجنة. هل تذكرون اللجنة التي شكلتها الحكومة للتحقيق في قضية القاضي زعيتر، أين هي وما أخبارها ومتى ستنهي عملها وما النتيجة التي خلصت إليها. طيب بلاش زعيتر، اللجنة التي شكلت لبحث أسباب وفاة طفل وأمه بالسمّ في أحد منتجعات البحر الميت، أين نتيجة تحقيقات اللجنة، ومتى سينتهي عملها؟، أم أنها ستظل في حالة انعقاد دائم إلى أبد الآبدين. هذه عينة بسيطة من مئات اللجان المُشكلة والتي لا تزال منعقدة، دون أن تجتمع طبعا، ودون أن يصدر عنها حرف واحد. اللجان تشكل مغصا للناس، لذا يرجى من كل مجامع اللغة حذفها من قاموس اللغة العربية.