حيدر الزبن نموذجاً

قد لا يصدق الأردنيون أن لديهم مسؤولاً حقيقيّاً اسمه ( حيدر الزبن ) ..مدير مؤسسة المواصفات و المقاييس ..هذا الـ حيدر بالفعل حيدر كرّار ..له صولات وجولات على كل أماكن الغش و النصب و التزوير المتعلّق بمؤسسته ..لا يهدأ له بال وهو يفتّش عن الأخطاء ليعالجها ..يداوم من السابعة صباحاً و قبل ..و ينتهي دوامه كثيراً من المرات في منتصف الليل..

ضبط آلاف المخالفات ..و أوقف مئات المعاملات التي لا ترتقي إلى المستوى الآمن..أوقف كثيراً من قضايا الرشاوى ..العامل الصغير و الموظف الكبير لديه على سويّة واحدة ..! أعرف أنكم تستعجبون ..ولكنني أقولها بالمشرمحي : لو كان لدينا خمسون مسؤولاً بمثل مواصفات و مقاييس حيدر الزبن لقلت لكم و أنا أتغطّى بلحافي : ناموا في بيوتكم آمنين مستقرين فإن البلد بأيدي أمينة..

هو يشكّل قلقاً دائما للمسؤولين ..لا يمكن التفاوض معه على الأردن وعلى المواطن ..ناقشه بأي شيء يستمع إليك حتى النهاية ..إذا كان لك حق ليس على حساب المواطن والأردن فستأخذه بلا تردد ..وإن شكّ في نواياك فلن يتقدّم نحوك قيد أنملة..

احبط كثيراً من الصفقات لكثير من المسؤولين الكبار و الحيتان التي ملأت الأرض ماء لتسبح فيها ..

وآخر ما كان منه ..حكاية تخفّيه بالشماغ الأحمر و ضبطه لاسطوانات غاز مغشوشة ..و تحويل أصحابها إلى المحكمة ..

هذا بعض من هذا ال حيدر ..الذي إن لم تحافظ عليه الأردن فسيتناوله الكبار في أوّل فرصة و يطيحون به لتفتح الطريق أمام صفقاتهم المشبوهة ..