حبس أردني بالكويت بتهمة الانضمام لداعش

 

الانباط

 

قضت محكمة الجنايات الكويتية، الخميس، بحبس كويتي 10 سنوات واثنين آخرين (أردني ومصري) 4 سنوات مع الشغل والنفاذ بتهمة الدعوة للانضمام لتنظيم “داعش”، بحسب مصادر قضائية.

ويعد هذا الحكم أول حكم تصدره محكمة كويتية على متهمين بالانتماء إلى تنظيم “داعش”.

ووجهت المحكمة للمتهم الأول (كويتي) تهم أنه طعن علناً في مكان عام عن طريق الكتابة والنشر بحقوق الأمير وسلطته، في حين اتهمت الثلاثة بالدعوة الى “قلب نظام الحكم في الكويت والخروج على ولاة الأمر”.

ووجهت المحكمة للمتهم الأول أيضا تهمة نشر مطبوعات في المساجد والدعوة علنا في مكان عام وبوسائل عدة إلى اعتناق مذهب يرمي إلى هدم النظم الأساسية في الكويت بطرق غير مشروعة، وتكفير لفئات أجهزة الدولة.

كما وجهت للمتهم الثاني (أردني) تهمة الاشتراك مع المتهم الأول بالتهم المنسوبة اليه، بأن وزع تلك المنشورات على المصلين في المساجد ودعا الى الانضمام الى تنظيم محظور دوليا، في محاولة لاستقطاب أكبر عدد من الشباب للتغرير بهم وايهامهم بالانضمام إليهم بحجة الجهاد.

ووجهت للمتهم الثالث (مصري) تهمة مساعدة المتهمين الأول والثاني على طباعة تلك المنشورات وقام بنشرها في مساجد أخرى، خلافا للتي قام المتهمان الأول والثاني بنشر منشوراتهما فيها.

وقالت المصادر للوطن إنه بإمكان المتهمين الثلاثة استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف.

وأنكر المتهمون الثلاثة التهم المنسوبة إليهم وأكدوا انهم لم يرتكبوا تلك الجرئم.

وكانت أجهزة الأمن الكويتية ألقت القبض على المتهمين الثلاثة في 12 سبتمبر/أيلول الماضي بعد عملية رصد ومتابعة بعد ورود تقارير أمنية تفيد بقرب تحركهم لنشر توجهات مؤيدة لداعش، وآخرها إلقاء خطبة الجمعة في 12 سبتمبر/أيلول الماضي في أحد مساجد الجهراء