جاهات بمعايير ثقيلة

 

منذ سنوات قليلة ظهرت في الأردن ظاهرة ما زالت مستمرة للآن ..وهي أن يتقدم جاهة العريس رئيس وزراء سابق أو حالي ..أو وزير أو أي حدا برتبة معالي ..وأن يتم استقبال الجاهة من طرف العروس أيضاً شخصية مثل رئيس وزراء سابق أو حالي أو أي رتبة معالي ..

لا اعتراض ..نعم لا اعتراض ..لكن الاصرار على الوجهنة ..وعلى  شعتلة الناس ..وعلى أن العرس لا يتم إلا بهكذا شخصيات ..والأمة تتراجع يظهر الاصرار على الفشخرة و الاصرار على أن قامة العرس لا تتم إلا بركن هو الوجاهة الكذّابة ..فإن ذلك يدل على أشياء عدة :

العريس والعروس ليسا بمقام رفيع ..ولا يرفعهما إلا القامات الثقيلة التي تحضر جاهتمها ..

القامات الثقيلة التي تحضر ..لديها وقت فاضي فعلا ..ويستطيعون أن يوفروا من على حساب المواطن الذي يهربون منه من أجل جاهة فارغة لا تقدم ولا تؤخر ..

فتح باب القيل و القال و النميمة و الحسد ..فكل الذين يحضرون يمارسون الثرثرة و الطعن و الطعز حتى وهم يباركون ...

المهم ..لا أريد أن أزيد أكثر ..لأن الكل يعرف أن الزواج سيتم بدون هذه الفشخرة الكذابة ..

سمعت أن أحد العرسان اتصل بصالة أفراح كبرى لتحديد موعد لفرحه و طلب من الصالة تحديد المميزات التي تقدمها الصالة ..وبعد أن أنهى صاحب الصالة ما لديه من مميزات ..سأله العريس : ومن هما رئيسا الوزراء اللذين توفرانها للطرفين العريس و العروس..؟؟!

دام فضلكم ..أشكركم ..قد وصلت رسالتكم ..